ماذا قالت تيريزا ماي للعبادي في بغداد؟

ماذا قالت تيريزا ماي للعبادي في بغداد؟
الخميس ٣٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٢٩ بتوقيت غرينتش

أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن رغبتها في رؤية العراق موحدا بكل طوائفه، موكدة على "مواصلة دعم بلادها للعراق كشريك لبسط الأمن والبناء والاستقرار".

العالم - العراق

وأشادت ماي في مؤتمر صحفي في بغداد عقب مباحثات مع العبادي بالقوات العراقية، مبينة "أننا سنواصل دعم العراق كشريك لبسط الأمن والبناء والاستقرار، وتدريب القوات العراقية، وقد خصصنا مبالغ لدعم القوات العراقية وجهود إعادة النازحين والاستقرار، ونؤكد دعمنا لمضي العراق بإصلاحاته".

وأكدت ماي دعمها لـ"وحدة العراق ودعوة منطقة كردستان العراق لاحترام عراق موحد وتشجيع الحوار"، منوهة إلى أن بلادها "تتطلع لعلاقات مستمرة مع العراق في جميع المجالات".

ودعت ماي بغداد وأربيل إلى المضي في المفاوضات والحوار لحل الأزمة القائمة بين الطرفين منذ استفتاء الانفصال الذي أجراه منطقة كردستان العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

من جانبه قال العبادي إن العلاقات العراقية البريطانية تشهد تطورا واضحا، وعبر عن شكره لمواقف الحكومة البريطانية الداعمة للعراق في جميع المجالات وفي مقدمتها التعاون ضد الإرهاب وتوفير غطاء جوي ومعلومات استخبارية ودعم الاستقرار وجهود إعادة النازحين وحقوق الإنسان.

وأكد أن "العراق استطاع بتضحيات شعبه وشجاعة قواته من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري تحرير جميع المدن العراقية وهزيمة داعش"، مشيرا إلى أن العراق مقبل على مرحلة من البناء والإعمار والاستثمار، وتم بحث مساهمة الشركات البريطانية وتنشيط التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.

وتابع أن "المباحثات مع رئيسة وزراء بريطانيا تركزت على تطوير العلاقات بين البلدين والشعبين وتوسيع التعاون والتنسيق والتأكيد على وحدة العراق واستقراره".

وهذه زيارة ماي الأولى للعراق منذ توليها منصبها، ضمن جولة تشمل السعودية والأردن.

وكان الناطق باسم رئيسة الوزراء البريطانية قال في وقت سابق إن ماي ستلتقي أثناء زيارتها السعودية ولي العهد محمد بن سلمان، كما تزور الأردن حيث تلتقي الملك عبد الله الثاني ورئيس حكومته هاني الملقي.

وكانت صحيفة تايمز البريطانية قالت إن ماي ستواجه السعودية فيما يتعلق بما وصفته الصحيفة بسياستها الخارجية العدوانية.

وأضافت أن ماي ستثير مع ولي العهد الخلاف مع قطر، والقلق بشأن الوضع الإنساني نتيجة مشاركة السعودية في الحرب الأهلية باليمن.

وتابعت الصحيفة البريطانية أن ماي تريد بذلك الردّ على من يتهمونها بغضّ الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الرياض.

وكانت ماي عبرت عن قلقها من الوضع الإنساني في اليمن، لكنها قالت إن علاقات بريطانيا مع السعودية تسمح بمعالجة القضايا التي تهمهما، وضمان تطبيق القواعد الدولية.

السومرية نيوز + وكالات

6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة