اللواء جعفري: انتصارات سوريا والعراق ثمرة الصمود والمقاومة

اللواء جعفري: انتصارات سوريا والعراق ثمرة الصمود والمقاومة
الأحد ٠٣ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٤٢ بتوقيت غرينتش

إعتبر القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية في إيران اللواء محمد علي جعفري الانتصارات التي تحققت في سوريا والعراق بأنها ثمرة الصمود والمقاومة.

العالم - إيران

وفي المراسم الختامیة التي جرت في مدینة ارومیة مرکز محافظة اذربیجان الغربیة (شمال غرب ایران) لتکریم ذکرى 12 الف شهید، قال اللواء جعفري: ان ایران وبعد مضی أعوام طویلة مازال الاعداء یطعمون فیها، إلا أن تجربة المقاومة أمام مؤامرات الاعداء قد انتقلت إلى شعوب مختلف الدول التي تقف الیوم على أقدامها رغم الظروف الصعبة التي تواجهها.

واضاف ان کردستان ایران مرت ایضا في فترة انتصار الثورة الاسلامیة بظروف مماثلة للبلدین الاسلامیین العراق وسوریا الا ان الامن عاد الیهما في ظل تضحیات جمیع القومیات الایرانیة سواء الکرد او الترک وغیرهم.

وقال اللواء جعفري: ان میزة محافظة اذربیجان الغربیة هي انها ومنذ انتصار الثورة الاسلامیة حیث کان أعداء الثورة یتواجدون فیها، قدمت التضحیات دفاعا عن الثورة وان وجود شهداء عظام من هذه المحافظة دلیل على هذه الصلابة والشموخ.

وتابع ان درس المقاومة الذي قدمه اهالي المحافظة قد انتقل الى سائر انحاء البلاد والدول الاخرى وأدى الى تحقیق نجاحات وانتصارات.

واعتبر الوحدة بین المذاهب والقومیات عنصر النجاح وسر الانتصار، مضيفا: لذا لابد من معرفة هذه العناصر الاساسیة للبلاد والعمل في سیاق المزید من توسیعها. مؤکدا بان إیران الیوم تقف امام جمیع اجراءات الاعداء سواء الحظر او التهدید.

وصرح القائد العام للحرس الثوري بانه: وفي ظل العنایة الالهیة فقد تعزز الامن في ایران وان الانتصارات الاقلیمیة في البلدین العراق وسوریا هي ثمرة للصمود والمقاومة.

وقال: لا تشکّوا بان هذا المسار سیقود فی النهایة الى الانتصار وان وعود القائد والامام اصبحت تتحقق واحدة بعد اخرى ونحن الان في طریق تحقیق اخرها.

واکد بان الامن اصبح الان مستتبا تماما فی هذه المحافظة في حین کان الوقت الاقصى لحرکة المرور في طرقها لا یتجاوز الثانیة بعد الظهر في وقت مضى.

المصدر: وكالة فارس

216-104

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة