دعوات عربية و فلسطينية للنفير العام نصرة للقدس

دعوات عربية و فلسطينية للنفير العام نصرة للقدس
الإثنين ٠٤ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٣٧ بتوقيت غرينتش

وسط تحذيرات رسمية وشعبية من خطورة إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، أو إعلانها عاصمة للكيان المحتل، دعت هيئات وشخصيات عربية وإسلامية إلى تحركات عاجلة على كافة الأصعدة رفضا لتوجهات الإدارة الأمريكية.

العالم - فلسطين

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إنها (نقل السفارة) إن حدثت؛ فستنهي عملية التسوية في الشرق الأوسط، "على اعتبار أنه لا معنى لدولة فلسطين من دون القدس الشرقية عاصمة لها". 

بدوره دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى ضرورة تداعي دول القمة الإسلامية، لبحث تطورات "هذا الأمر وخطورته"، مشيرا إلى أن قضية القدس تشكل عنصر إجماع واهتمام لدى الأمة.

منظمة التعاون الإسلامي بدورها دعت لعقد قمة استثنائية للدول الإسلامية في حال قررت الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، في خطوة اعتبرت المنظمة أنها ستشكل "اعتداء" على العرب والمسلمين، وانتهاكاً خطيراً للقانون الدولي.

كما قالت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها "إن الإقدام على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يناقض كل القرارات الدولية التي تعتبر الكيان الصهيوني سلطة احتلال وليس دولة شرعية، وهو امتداد لسياسات الكيل بمكيالين ودعم الكيان المحتل في إجرامه" .

وطالبت الجماعة الإدارة الأمريكية بـ"عدم الإقدام على هذه الخطوة الغاشمة والتوقف عن الكيل بمكيالين ودعم جرائم المحتل والدفاع عنه ومنع أي قرار يدين سلوكه الإرهابي المجرم ".

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القره داغي اعتبر أن ما ينوي ترامب فعله في القدس يعتبر "تعديا وانتهاكا صارخا لحقوق ومشاعر المسلمين، وخاصة الشعب الفلسطيني".

وقال إن نقل السفارة الامريكية للقدس "مخالفة للقوانين الأممية، فالقدس حسب القرار 242 هي جزء من الأراضي العربية المحتلة عام 1967".

وأضاف: "على المسلمين أن يقوموا بمظاهرات في كافة أنحاء العالم رفضا لتوجهات ترامب، لأنها قبلة المسلمين جميعا، وللإخوة المسيحين حق في القدس أيضا ولهم فيها كنيسة القيامة، وقرار ترامب هذا يعد تعديا على كل الفلسطينيين بمسيحييهم ومسلميهم وجميع مكوناتهم".

من جهته قال أستاذ القانون الدولي الدكتور عبد الله الأشعل إن ترامب يسعى لإقامة ما يسمى بإسرائيل الكبرى، وهو المشروع ذاته الذي وعد به "بوش الابن" في كلمة ألقاها في الكنيست الإسرائيلي، في آخر جوله له في الشرق الأوسط، قبل تسلم أوباما للرئاسة الأمريكية.

واعتبر أن توجه الإدارة الأمريكية الحالية ما هو إلا "تحصيل حاصل" متوقعا أن يقدم ترامب بالفعل على نقل السفارة يوم الأربعاء القادم .

في السياق ذاته حذر نائب رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، الشيخ كمال الخطيب من خطورة نية الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة والاعتراف بها "عاصمة لإسرائيل"

ولفت الخطيب إلى أنه "جاء وقت دفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المستحقات للمؤسسة الإسرائيلية"، مؤكدا أن قراره المرتقب بشأن مدينة القدس، هو "وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

وخاطب القيادي الفلسطيني القادة العرب والمسلمين، بقوله: "يبدو أنكم نسيتم أن القدس هي شرفكم، وأنها أشرف وأطهر من القاهرة والرياض ودمشق ومن كل العواصم، بل هي شقيقة مكة المكرمة والمدينة المنورة".

وعلى صعيد التحركات الشعبية تظاهر المئات في العاصمة العراقية بغداد ضد قرار نقل السفارة للقدس، بدعوة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصورا للقدس الشريف ورددوا هتافات ضد الإدارة الأمريكية و كيان الإحتلال الإسرائيلي.

215

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة