جمعة الغضب الثانية.. فلسطين تنتفض نصرة للقدس

جمعة الغضب الثانية.. فلسطين تنتفض نصرة للقدس
الجمعة ١٥ ديسمبر ٢٠١٧ - ١١:٢٨ بتوقيت غرينتش

ثورة في كل مكان، ومواجهات لا تهدأ، ومظاهرات في كل الأصقاع، رفضا وتنديدا بإعلان أمريكا القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي المحتل.

العالم - فلسطين

وللجمعة الثانية، تتواصل مظاهر الغضب في الأراضي الفلسطينية كافة، عبر المسيرات والمظاهرات المنددة بالإعلان المشؤوم.

وجابت مسيرة حاشدة باحات المسجد الأقصى رفضا لإعلان ترمب.

شهدت المسيرة رفع لافتات منددة بالوعد الأمريكي، وهتافات مناهضة للولايات المتحدة.

وفي الأثناء، تندلع مواجهات شديدة بين قوات الاحتلال والمتظاهرين قرب حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وتشهد المواجهات رشق قوات الاحتلال بالحجارة، وتستخدم قوات الاحتلال القنابل الغازية والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين.

وفي الخليل، انطلت بعد صلاة الجمعة، مسيرة حاشدة دعت لها حركتا حماس وفتح والفصائل الوطنية والإسلامية.

وانطلق المشاركون وهم يحملون الرايات الفلسطينية، والأعلام، ويرددون هتافات مناهضة لإعلان ترمب.

وانطلقت المسيرة إلى منطقة التماس وسط الخليل، مرورا بدورا بن رشد ودوار المنارة.

وشهدت المسيرة حضورا ملحوظا للسيدات، فيما وصل الشبان إلى منطقة باب الزاوية واشتبكوا مع جنود الاحتلال.

وفي الأثناء، اندلعت مواجهات عنيفة مع الاحتلال في مخيم العروب قضاء الخليل.

كما قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرة خرجت في مدينة بيت لحم منددة بإعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما ادى الى وقوع اصابات بالاختناق.

وافادت "وفا" بان قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة التي انطلقت بالقرب من مخيم العزة وصولا الى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، مطلقة قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما ادى الى اصابة عدد من المشاركين بالاختناق.

وكان المشاركون قد ادوا صلاة الجمعة على الشارع الرئيس القدس-الخليل قرب مخيم عايدة قبيل انطلاق المسيرة.

واكد خطيب الجمعة، ضرورة توسيع المشاركات الشعبية المناصرة للقدس، مع اهمية توحيد الصف الوطني كسبيل حقيقي في مواجهة مخططات الاحتلال.

إلى هذا، أدى مئات المواطنين صلاة الجمعة اليوم، في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس؛ وذلك ضمن الفعاليات الرافضة لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد خطيب "جمعة الغضب والتحدي" التي دعت إليها فصائل فلسطينة، مفتي نابلس الشيخ أحمد شوباش، على عروبة القدس ورفض قرار ترمب الجائر.

وشدد على أهمية استمرار الجهود والفعاليات الرافضة لقرار ترمب، وضرورة التحرك في العالم العربي والإسلامي لحماية المقدسات الإسلامية والشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال.

وعقب انتهاء الصلاة، خرج المصلون بمسيرة جابت شوارع نابلس باتجاه حاجز حوارة جنوب المدينة، حاملين الأعلام الفلسطينية، ومرددين الشعارات الغاضبة والرافضة لقرار ترمب والمؤكدة على عروبة القدس.

كما  اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الجمعة، ثلاثة مواطنين من بينهم صحفي خلال عملهم المهني في تغطية المواجهات التي تبعت قمع الاحتلال مسيرة سلمية في منطقة طوباس جنوب شرق طوباس.

وذكر شهود عيان في منطقة المواجهات أنه عرف من بين المعتقلين: الصحفي الحر زيد أبو عرة، والموظف في دائرة العلاقات العامة في محافظة طوباس أدهم عودة.

وقمع قمع الاحتلال المواطنين بمجرد انتهاء صلاة الجمعة في سهل عاطفوف، بإطلاق العيارات المعدنية والغاز السام، ما تسبب بإصابة العشرات بحالات اختناق.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة