آية الله املي لاريجاني:

مزاعم اميركا ضد ايران ناجمة عن هزائمها المتكررة

مزاعم اميركا ضد ايران ناجمة عن هزائمها المتكررة
الإثنين ١٨ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٧ بتوقيت غرينتش

قال رئيس السلطة القضائية في ايران آية الله صادق املي لاريجاني، وفي معرض تعليقه على المزاعم الاخيرة لمندوبة الولايات المتحدة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هيلي من ان "الصواريخ التي اطلقت من جانب اليمن على الرياض مصنعة في ايران"، قال ان اطلاق هكذا مزاعم واهية ينجم عن الهزائم المتكررة التي تكبدتها اميركا على الصعيدين الاقليمي والدولي.

العالم - ايران

جاء ذلك خلال اجتماع اية الله املي لاريجاني اليوم الاثنين مع كبار المسؤولين في السلطة القضائية؛ مبينا ان "هؤلاء (الاميركان) انفقوا الكثير من الوقت والاموال لتاسيس الجماعات الارهابية تحقيقا لمآربهم الاقليمية، وبالتالي تغيير خارطة المنطقة في غضون 20 عاما بذريعة الحرب على داعش"؛ وقال لكن حضور الجمهورية الاسلامية المقتدر الى جانب اشقائها في المنطقة ادى الى نهاية داعش وفشل مؤامرات (البلدان المساندة) لهذا التنظيم الارهابي.

علي صعيد اخر، اشار رئيس السلطة القضائية الايرانية الى قرار اميركا في نقل عاصمة الكيان الصهيوني من تل ابيب الى القدس الشريف؛ مبينا ان (هذا البلد) ورغم تشاورته الكثيرة لكنه بات معزولا وسط تواصل الاحتجاجات الجماهيرية في انحاء العالم وخاصة الاراضي المحتلة.

ووصف اية الله املي لاريجاني تصريحات "هيلي" الاخيرة بانها اكثر شباهة بالمسرحيات التلفزيونية؛ مصرحا، انه "في هذه الخطوة ايضا لم تول أي دولة اهتماما الى تلك المزاعم ما عدا السعودية والكيان الصهيوني".

وتابع القول: ان الامم المتحدة ذاتها لم تؤيد هذه المزاعم الواهية التي ترتكز على بعض القطع المعدنية فقط.

وشدد قائلا، "ينبغي لهؤلاء ان يدركوا بأنهم عاجزون عن استخدام هذه الممارسات لأرغام ايران على الجلوس الى طاولة المفاوضات بشأن قدراتها الدفاعية والصاروخية".

كما وجه اية الله املي لاريجاني الخطاب الى البلدان الاوروبية، مصرحا انه "ينبغي على الاوروبيين ايضا الكفّ عن مواصلة التصريحات حول التفاوض الصاروخي في اطار الاتفاق النووي"؛ مشددا على ان الجمهورية الاسلامية لن تتفاوض بشان قضاياها الدفاعية مع اي جهة.

1 - 5

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة