مواجهات بالضفة والاحتلال متخوف من التصعيد

مواجهات بالضفة والاحتلال متخوف من التصعيد
الأربعاء ٢٠ ديسمبر ٢٠١٧ - ١١:١١ بتوقيت غرينتش

اندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال الإسرائيلي، في عدد من نقاط الاحتكاك بالضفة الغربية، وسط حالة من الغضب التي تشهدها الأراضي الفلسطينية رفضا لإعلان ترمب القدس عاصمة للاحتلال.

العالم - فلسطين المحتلة

وسبقت المواجهات، مسيرات حاشدة من المفترض أن تشهدها مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة كافة، استجابة للدعوات لجعل اليوم يوم غضب أمام الاحتلال.

فعلى معبر قلنديا الرابط ما بين رام الله والقدس المحتلة، تجمع العشرات من طلبة المدارس والشبان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، فيما أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والقنابل الغازية.

وفي بلدة سلواد إلى الشرق من مدينة رام الله، اندلعت مواجهات صباح اليوم بين الشبان وجنود الاحتلال.

فيما علت مآذن المساجد ومكبرات الصوت بمدينة نابلس بالتهليلات والتكبيرات، والدعوات المؤيدة للدفاع عن مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وتسود حالة من التوتر الشديد في مدينة القدس المحتلة، عقب ليلة اعتقالات واسعة نفذها جنود الاحتلال بحق قيادات مقدسية ونشطاء رافضين لإعلان ترمب.

ويخشى الاحتلال الإسرائيلي أن تتصاعد المواجهات خلال ساعات اليوم، خاصة بعد الخروج بالمسيرات الجماهيرية بعد ساعات ظهر اليوم.

حواجز في الخليل

وفي محافظة الخليل، جنوب الضفة، أغلقت قوات الاحتلال مدخل مخيم الفوار، وقال مراسلنا إن الجنود أغلقوا البوابة الحديدية المقامة على مدخل المخيم دون سبب، مما عطل حركة العبور من وإلى المخيم.

 على ذات الصعيد أغلقت قوات الاحتلال حاجز أبو الريش الإلكتروني المؤدي إلى المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل، وعددا من المدارس الأساسية للذكور والإناث.

كما أغلقت تلك القوات حاجز 160 المؤدي إلى العديد من الأحياء في البلدة القديمة من الخليل، الأمر الذي يعكر صفو الحياة في المدينة والتي تسعى سلطات الاحتلال إلى تحويلها لسجن كبير.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

216-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة