جرحى في اشتباكات بين الأمن الجزائري والأطباء المقيمين

جرحى في اشتباكات بين الأمن الجزائري والأطباء المقيمين
الأربعاء ٠٣ يناير ٢٠١٨ - ٠٧:٢٢ بتوقيت غرينتش

أصيب العشرات من الأطباء المقيمين بجروح بعد صدامات مع قوات مكافحة الشغب في العاصمة الجزائرية بعد ان حاولت الشرطة منع المحتجين من الخروج في مظاهرة سلمية انطلاقا من مستشفى مصطفى باشا الجامعي، احتجاجا على رفض الوزارة الوصية الاستجابة إلى مطالبهم، التي دخلوا بسببها في إضراب منذ عدة أسابيع.

العالم - أفريقيا

وحاول المحتجّون الخروج إلى الشارع، ليصطدموا بحاجز أمني طوّق كل مداخل ومخارج المستشفى ما تسبب في حالة من الفوضى والمواجهات تخللتها عدد من الاعتقالات في صفوف الأطباء المقيمين.

وفشل الأطباء المقيمين القادمين من وهران، تيزي وزو، قسنطينة والأغواط... في الخروج من المستشفى بعد منعهم من طرف الأمنيين.

وقاموا بغلق كل المداخل خاصة المداخل الرئيسية وهو ما زاد من تعقد الأمور بسبب غضب المواطنين والمرضى.

وتأتي احتجاجات الأطباء الذين دخلوا في إضراب عن العمل منذ عدة أيام للمطالبة بإلغاء نظام الخدمة المدنية، وتحسين ظروف العمل خاصة ما يتعلق بغياب الحماية لهم في المستشفيات بعد تكرّر الاعتداءات عليهم أثناء العمل.

وانتشرت صور العديد من الأطباء والدماء تغطي وجوههم في مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت ردود فعل غاضبة.

 

215

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة