الاحتلال يكرس سيطرة المستوطنين الأمنية على الضفة

الاحتلال يكرس سيطرة المستوطنين الأمنية على الضفة
الأحد ٠٧ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:١٩ بتوقيت غرينتش

أكد تقرير فلسطيني يعني بالاستيطان أن جيش الاحتلال الاسرائيلي شرع بإعداد الخطط للحفاظ على التفوق الأمني للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، وتوسيع للمستوطنات بقرار من نائب وزير جيش الاحتلال ايلي بن دهان.

العالم - فلسطين

وأشار التقرير الأسبوعي الصادر عن "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان"، أمس السبت، إلى أن "بن دهان"، عرض خطته التي تشمل تحسين مستوى الحماية المقدمة للمستوطنين، لقائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال روني نوما ورئيس مجلس المستوطنات حننال دورني وممثلي المستوطنين في الاراضي المحتلة.

وتهدف الخطة - بحسب التقرير - إلى الحفاظ على التفوق الأمني للمستوطنين وإدخال التكنولوجيا المتطورة في البنية الأمنية، والتي تتضمن شق طرق التفافية جديدة في الضفة وغور الأردن بالاضافة إلى تحسين طرق قائمة، وتحصينها بشكل أكبر وفرض اجراءات أمنية جديدة عليها لضمان أمن المستوطنين فيها.

ومن هذه الطرق التي شرع جيش الاحتلال الاسرائيلي بالعمل فيها، الطريق الذي يلتف حول مخيم "العروب" شمالي الخليل، وآخر يلتف حول بلدة "حوارة" الى الجنوب من مدينة نابلس وآخر في "قلنديا" شمالي القدس، بالإضافة إلى الطريقين الواصلين إلى كل من مستوطنتي "بيت اريه" و"موديعين" شمال رام الله.

وحذر المكتب الوطني (التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية)، في تقرير، من تداعيات هذه السياسة، معتبرا أن هذه الاجراءات ترسّخ حالة "أبرتهايد" واضحة المعالم فيها، وفي نفس الرقعة الجغرافية، حالة قانونية مختلفة للمستوطنين اليهود والسكان الفلسطينيين.

وأكد أن "بسط القانون الإسرائيلي على المستوطنين" وقرار الليكود بضم المستوطنات وقانون تقييد أي انسحاب من القدس بأغلبية ثلثي أعضاء الكنيست، وتكثيف الاستيطان وسن قوانين مساندة للمستوطنين، تندرج ضمن مساعي حكومة الاحتلال الاسرائيلي ضم معظم أراضي الضفة الغربية إلى "إسرائيل".

وأعلن وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، عزم وزارته على إقرار خطط لبناء آلاف الوحدات الإستيطانية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

وأضاف المكتب الوطني "قد بات من الواضح ان شهية قيادات اليمين الحاكم في حكومة الاحتلال قد اتسعت اكثر فاكثر بعد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، وإصداره التعليمات بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، حيث منحها هذا الموقف قوة دفع كبيرة لصالح تمرير مشاريعها الاستيطانية وحسم الوقائع على الارض.

وكان ترمب قد أعلن في السادس من كانون أول/ديسمبر 2017، اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الإسرائيلي، وعزمه نقل السفارة الأمريكية للمدينة المحتلة.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل "الدولتين" وعملية التسوية.

المصدر: قدس برس

216-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة