تعرف على غرائب ترامب الصغيرة داخل البيت

تعرف على غرائب ترامب الصغيرة داخل البيت
الأحد ٠٧ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:١٣ بتوقيت غرينتش

في كتابه الجديد "نار وغضب داخل البيت الأبيض"، لم يقتصر مؤلفه مايكل وولف على استعراض تصورات ترامب وتحركاته السياسية، بل وتحدث عن غرائب سلوكه ومخاوفه بعد انتقاله إلى البيت الأبيض.

العالمأميركا

ووفقا للكتاب، فإن ترامب فرض قواعد صارمة على موظفي البيت الأبيض، مصرا على عدم لمس أي من أغراضه الشخصية، وخاصة فرشاة الأسنان. ومن المعتقد أن الرئيس يفضل أن تبقى أشياؤه حيث تركها، حتى لو كانت ملابس متسخة على الأرض.

هذه القواعد، وفقا لوولف، ترجع إلى مخاوفه من التسمم.

كان لديه خوف منذ فترة طويلة من التسمم، وهو أحد الأسباب التي كان يعجبه تناول الأكل في ماكدونالدز، إذ لا أحد يعرف أنه كان قادما، فلا شك في أن الطعام المطبوخ هناك سلفا آمن.

ويزعم وولف أن ترامب وجد البيت الأبيض مكانا ثقيلا بل ومخيفا بعض الشيء.

لقد اعتزل إلى غرفة نوم خاصة به، وهي المرة الأولى في تاريخ البيت الأبيض منذ (الرئيس جون كنيدي) التي يكون فيها للرئيس وزوجته غرفتا نوم منفصلتان. وفي الأيام الأولى، طلب إقامة شاشتين تلفزيونيتين بالإضافة إلى الشاشة الموجودة هناك، كما طلب تركيب قفل لبابه، ما أسفر عن مشادة قصيرة مع عناصر حرسه، الذين أصروا على الاحتفاظ بإمكانية الوصول إلى الغرفة.

وبحسب أحد المراقبين، فإن ترامب قضى الجزء الأكبر من حياته وفقا لقواعده الخاصة، بصفته تاجرا عقاريا كبيرا تسمح له ثروته باستيعاب كل نزوة أو خصوصية. فكان لا محال أن يكون أمرا صادما له ضرورة التكيف مع البيت الأبيض، الذي وصفه بيل كلينتون بأنه "جوهرة التاج لنظام السجون الاتحادي"، في حين سماه هاري ترومان بـ"السجن الأبيض الكبير".

 

217

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة