وزير الدفاع الايراني..

اثارة الفتن والانقلابات هي من الاساليب المدعومة أميركيا

 اثارة الفتن والانقلابات هي من الاساليب المدعومة أميركيا
الإثنين ٠٨ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٠٠ بتوقيت غرينتش

صرح وزير الدفاع الايراني اللواء أمیر حاتمي خلال مؤتمر طهران الأمني الثاني أن اثارة الفتن ودعم الانقلابات نماذج من الاساليب التي تدعمها اميركا و هناك تاريخ سلبي للسياسة الاميركية حول ادارة العالم وادارة الازمات.

العالم- ايران

واكد حاتمي على أن ايران مستعدة لحماية الامن الجماعي والاقليمي وأضاف بأن القلق الذي يثار ضد ايران هو من صنع وسائل اعلام تابعة للدول المعادية لها وأن ايران لن تسمح لدول الاستكبار ان تحقق اهدافها في المنطقة.

وقال لا يمكن ان يكون اي تهديد من قواتنا ضد جيراننا وقدراتنا موجهة ضد الاعداء .

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر نفسها مسؤولة عن مستقبل المنطقة، وكان دعم الجيشين العراقي والسوري في القضاء على ربيبة امريكا "داعش " مثالا على ذلك.

وتابع، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بذلت جميع مساعيها لارساء السلام في المنطقة وتؤمن بأن القضايا الاقليمية يمكن تسويتها عبر الطاقات الاسلامية الهائلة المتوفرة في المنطقة.

واردف قائلا، ليست لدينا أية هواجس من تهديد امريكا، لكن الامريكان لاسيما خلال العقود السبعة الاخيرة حملوا ايران والمنطقة نفقات باهظة اذ يجب ان يكونوا مسؤولون في هذا الشأن، على امريكا الكف عن تحريض جوار ايران واثارة الايرانوفوبيا.

وأوضح وزير الدفاع الايراني "ان برنامج ايران الدفاعي هو للسلام الاقليمي ومستعدون لاستخدامه لتوفير الامن الاقليمي"، قائلا، ان القدرة الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية ومنها القدرة الصاروخية لاتشكل تهديدا على احد وهي صممت لمواجهة التهديدات الاقليمية وان مدياتها وزيادة دقتها جاء على هذا الاساس.

وشدد العميد امير حاتمي على ان الجمهورية الاسلامية لم تسمح بحدوث صراع عبر ممارسة ضبط النفس وهذا الامر لديه رسائل مهمة لدول الجوار والعالم، ان دول المنطقة تتمتع بامكانيات كبيرة للتعاون، والجمهورية الاسلامية الايرانية تؤمن بأن توفير الامن في منطقة غرب آسيا يمكن عبر التواجد النشط لجميع الدول.

113

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة