بالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهور

بالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهور
الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:١٦ بتوقيت غرينتش

من جديد نشرت الصفحة الخاصة بالعمليات العسكرية لقوات النمر على الفيسبوك صورا و فيديو من داخل مناطق تقع تحت سيطرة جبهة النصرة والمسلحين الموالين لها في ريف ادلب .

العالم - سوريا

وتظهر الصور مناطق وشوارع بلدة سراقب والواقعة في ريف ادلب الشرقي والخاضعة لسيطرة جبهة النصرة ” حتى تحرير هذا الخبر ” .

كما نشرت الصفحة مشاهدا لمطار ابو الظهور العسكري وبلدة ابو الظهور واللذين يتقدم الجيش السوري باتجاهمها بريف ادلب الشرقي , وباتت المسافة لوصول القوات إلى مطار ابو الظهور بحدود 12 كم .

المصدر : شام تايمز 

109-4

المزید من الصور

بالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهوربالصور : الاستخبارات السورية تظهر مجددا في سراقب و مطار ابو الظهور
تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة