"إسرائيل" ثاني أكبر مورد سلاح للهند.. وهذا ما زودت به نيودلهي!

الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٢٣ بتوقيت غرينتش

وأكد الخبير الأمني الإسرائيلي بصحيفة "معاريف" العبرية، يوسي ميلمان، أنه "في العقد والنصف الأخيرين أصبحت "إسرائيل" موردة السلاح الثانية في أهميتها بالنسبة للهند بعد روسيا".

العالم - فلسطين

وكشف أن "إسرائيل باعت الهند طائرات الإخطار الجوي "فالكون"، وصواريخ من أنواع مختلفة، ورادارات "أورن يروك"، وسفنا حربية، وطائرات غير مأهولة، ومدافع، وتكنولوجيات سايبر، واستخبارات، وغيرها..".

وذكر ميلمان أن "وحدات خاصة من الجيش الإسرائيلي والشرطة دربت وتعاونت مع نظرائها من الهند، كما جرى مؤخرا تعاون بين سلاحي جو الدولتين".

ولفت إلى أن "التعاون بين الهند وإسرائيل لا يقتصر على التعاون العسكري فقط، بل في الفضاء أيضا، والاستخبارات، وفي المجال النووي"، وفق ما نشر في الصحافة الهندية ونقله الخبير الإسرائيلي.

وقال: "السبب ظاهرا لهذه العلاقة الوثيقة في هذه المجالات هو الدولة الإسلامية باكستان، التي لديها مثل الهند سلاح نووي".

صفقة كبرى

وعن التقديرات بخصوص حجم مبيعات السلاح للهند، أوضح ميلمان في تقريره بـ"معاريف"، أن "التقدير الحذر في كل هذه الفترة (في العقد والنصف الأخيرين) بلغت مبيعات إسرائيل للهند ما بين 10 إلى 15 مليار دولار".

وفي سياق متصل، من المتوقع وصول رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى الهند، الأسبوع القادم، في زيارة رسمية، لكنها -وفق الخبير- "ليست تاريخية"؛ لأنه سبقها عدة زيارات لمسؤولين إسرائيليين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين "تل أبيب" ونيودلهي عام 1993.

ويرافق نتنياهو وفد إسرائيلي كبير، يضم رجال أعمال ومدراء شركات، من الصناعات الأمنية الكبرى، والمتوسطة والصغيرة، وفق ميلمان، الذي نوه بأن وزارة الدفاع الهندية أعلنت رسميا قبل نحو أسبوع إلغاء صفقة كبرى بقيمة نصف مليار دولار لشراء صواريخ مضادة للدبابات من طراز "سبايك"، المصنعة من قبل شركة "رفائيل" الإسرائيلية.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، كان أول رئيس وزراء تطأ قدمه "إسرائيل" قبل نحو نصف عام، حيث وثقت الكاميرات تلك الزيارة والصور التي التقطها مع نتنياهو على شاطئ البحر المتوسط.

102

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة