شاهد فيديو جديد لأشهر الداعشيات الفرنسيات  في سوريا

الثلاثاء ٠٩ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٠٤ بتوقيت غرينتش

بعد أن انتشرت الأسبوع الماضي أخبار إلقاء القبض على أشهر الداعشيات الفرنسيات، بثّت وحدات حماية الشعب الكردي الاثنين شريطي فيديو ظهرت فيهما الفرنسية، إميلي كونيغ، (33 عاما) التي اعتقلتها القوات الكردية في سوريا.

العالم - سوريا

وأدت ايميلي دوراً رئيسيا في الدعاية والتجنيد عبر الإنترنت لحساب تنظيم داعش، وهي تنفي تعرضها لأي تعذيب منذ اعتقالها في مطلع ديسمبر الفائت.

يذكر أن تلك المرأة البالغة من العمر 33 عاماً لعبت دوراً كبيراً في الترويج للتنظيم الإرهابي، كما أنها حثت بعض معارفها في فرنسا على ارتكاب عمليات مسلحة. وكانت إيميلي التي نشأت في فرنسا ضمن عائلة مسيحية، اعتنقت الإسلام قبيل زواجها بفرنسي من أصل جزائري، لكنها مالت أكثر إلى التطرف بعد أن تركها مع طفلين، إثر توقيفه وسجنه بتهمة المخدرات.
أوقفت الفتاة التي ارتدت النقاب لاحقاً في مايو 2012، قبل سفرها إلى سوريا، وجرى التحقيق معها، وأوفدت السلطات الفرنسية عاملة اجتماعية لاختبار نواياها، إثر توزيعها منشورات تحض على التطرف والعنف. ثم تركت فرنسا للالتحاق بتنطيم "داعش" عام 2012، لتعود مجدداً إلى بلادها في أغسطس 2013 بغية اصطحاب ولديها من زواجها الأول، إلا أنها لم تفلح فغادرت بعدها من دونهما. والتحقت مجدداً بالتنظيم، وتزوجت داعشياً فرنسياً أنجبت منه 3 أطفال.
في سوريا بدأت التدرب على الكلاشينكوف، ناشرة مقاطع مصورة وترويجية بالسلاح على يوتيوب من أجل نشر “أخبار النساء في دولة الخلافة”. وفي سبتمبر 2014 أدرجت الأمم المتحدة اسمها على قائمتها السوداء للمقاتلين الأكثر خطورة. وبعد عام من ذلك أدرجتها الولايات المتحدة على قائمتها السوداء “للمقاتلين الأجانب الإرهابيين”.

102-4

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة