التنظيمات الإرهابية في أفريقيا .. كم عددها؟

التنظيمات الإرهابية في أفريقيا .. كم عددها؟
الأربعاء ١٠ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٢٤ بتوقيت غرينتش

في بداية أذار/مارس الماضي، أعلنت أربع حركات إرهابية في منطقة الساحل الأفريقي اندماجها تحت تنظيم جديد باسم "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين".

العالم - أفريقيا

انضم التنظيم إلى قائمة بحوالي 64 حركة متطرفة في أفريقيا، ليضيف مزيدا من التعقيد على خريطة تنظيمات القارة بالغة التعقيد أصلا، والتي لا تلقى كثيرا من الاهتمام الإعلامي.

تتركز أغلب التنظيمات الإرهابية الأفريقية في شرق وغرب القارة. وتتقدمها خمسة تنظيمات كبرى: بوكو حرام النيجيرية، وحركة الشباب في الصومال، والقاعدة في بلاد المغرب وحركة أنصار الدين في مالي، وجماعة المرابطين في صحراء ليبيا وشمال مالي.

ويعتبر تقرير الخارجية الأميركية حول الإرهاب في العالم لسنة 2016 حركة الشباب الصومالية وبوكو حرام النيجرية أخطر التنظيمات الإرهابية في أفريقيا.

أذرع القاعدة

وضعت القاعدة قدمها في أفريقيا رسميا في كانون الثاني/ يناير 2007، عندما أعلنت "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" مبايعتها للتنظيم وتحويل اسمها إلى القاعدة في بلاد المغرب، وذلك بعد 10 سنوات على انشقاقها عن "الجماعة الإسلامية الجزائرية المسلحة".

ينشط التنظيم الإرهابي، الذي يقوده الجزائري أبو مصعب عبد الودود (عبد المالك درودكال)، في الجنوب الجزائري وشمال مالي، لكنه تمدد جنوبا في بوركينافاسو عبر تحالفه مع "جماعة أنصار الإسلام". ووصل إلى النيجر التي اتخذها قاعدة للتجنيد. وفي نيجيريا تحالف مع مجموعة عبد الله شيكاو التي انفصلت عن "بوكو حرام" بعد بيعتها لداعش.

وفي مالي، أعلنت "جماعة أنصار الدين" تأسيسها في ديسمبر/كانون الأول 2011، وهي جماعة ذات توجه سلفي إرهابي يتولى قيادتها زعيم من الطوارق هو إياد آغ غالي، وتسعى إلى فرض تطبيق الشريعة في مالي ذات الغالبية المسلمة.

أعلنت الحركة، في نيسان/أبريل 2012، تحالفها مع حركة تحرير إقليم أزواد لإعلان قيام دولة الأزواد في شمال مالي. شنت "أنصار الدين" حملة واسعة هدمت من خلالها الأَضرحة والمقامات الصوفية بالمنطقة.

في عام 2012، ظهر تنظيم جديد باسم جماعة "الملثمين" أو "الموقعين بالدم"، بعد انشقاق مختار بلمختار القيادي السابق في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب بسبب خلافات حادة مع أبو مصعب عبد الودود. كان الهجوم على وحدة إنتاج الغاز بعين آمناس الجزائرية في 2013 أبرز عمليات الملثمين.

وفي آب/ أغسطس 2013، أعلن بلمختار تحالفه مع "جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا"، التي يقودها أحمد التلمسي، ليعلنا تأسيس جماعة "المرابطون" التي يتولى قيادتها بلمختار حاليا. وتنشط الجماعة في كل من مصر وليبيا وشمال مالي.

أما حركة الشباب التي أعلنت عن نفسها كفرع لتنظيم القاعدة عام 2014، فتنشط في منطقة القرن الإفريقي، وتهدف إلى إسقاط الحكومة وإقامة دولة إسلامية بالصومال. وتسيطر على مناطق واسعة في البلاد (حوالي 20 بالمئة من مساحة البلاد). ويمتد تأثيرها إلى بلدان مجاورة مثل إريتريا وكينيا وجيبوتي.

قتلت الحركة في تشرين الأول/أكتوبر أزيد من 360 شخصا في يوم واحد في أعنف هجوم تنفذه خلال العام الماضي وسط العاصمة مقديشو.

امتدادات داعش

بعد استفراد القاعدة بمناطق عدة في أفريقيا، حاول تنظيم داعش إيجاد موطئ قدم له بالمنطقة، عبر إنشاء امتدادات في كل من مصر والقرن الأفريقي وشمال أفريقيا، ومنطقة الساحل.

تعتبر جماعة بوكو حرام أحد أبرز التنظيمات التي بايعت داعش في مارس/آذار 2015، حيث أعلن زعيمها حينها أبو بكر شيكاو ولاءه لأبي بكر البغدادي، وحارب الرافضين لهذه المبايعة وأبرزهم عبد الله شيكاو الذي انشق وعاد للقاعدة.

وتعيش الحركة خلافات داخلية حادة بعد إعلان تنظيم داعش أن الحركة اختارت قائدا جديدا هو أبو مصعب البرناوي. لكن شيكاو ما زال يقدم نفسه على أنه زعيم التنظيم في مختلف الأشرطة التي يظهر فيها.

آخر ظهور لشيكاو كان الأسبوع الماضي، تبنى خلاله العمليات الإرهابية التي أودت بحياة العشرات في مناطق مختلفة من البلاد عشية أعياد الميلاد.

وتسيطر بوكو حرام على مناطق واسعة من نيجيريا في وقت عجزت فيه السلطات على القضاء عليها. تسببت الحركة في مقتل أزيد من 20 ألف شخص وشردت أكثر من مليونين.

واستطاع تنظيم داعش التسلسل إلى ليبيا أيضا مستغلا الفوضى الأمنية التي عاشتها البلاد بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي.

جعل داعش من برقة (شرق) وفزان (جنوب) وطرابلس (غرب) إمارات تابعة له عام 2014، قبل أن يفقدها ويتوزع مقاتلوه في الصحراء.

وفي الجزائر أعلنت جماعة مغمورة تدعى "جند الخلافة" مباعتها لتنظيم داعش في سبتمبر/أيلول 2014 بعد انشقاقها عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، لكن الجيش الجزائري شن حملة واسعة قضت على أبرز قادتها.

 

215

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة