حاكم ولاية كسلا ينفي علمه بحشود عسكرية بإريتريا

حاكم ولاية كسلا ينفي علمه بحشود عسكرية بإريتريا
الأربعاء ١٠ يناير ٢٠١٨ - ٠٣:٤٤ بتوقيت غرينتش

نفى حاكم ولاية كسلا شرقي السودان آدم جماع علمه بوجود أي حشود عسكرية من الدول المتاخمة لولايته، وذلك بعد أكثر من أسبوع على إغلاق بلاده للحدود مع جارتها الشرقية إريتريا مع إعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا المتاخمة للحدود مع إريتريا وإثيوبيا.

العالمأفريقيا

وقال المسؤول السوداني إن قرار إغلاق حدود الولاية من جهة الشرق مع إريتريا هو خطوة احترازية، مشيراً إلى وجود مجموعات من قوات الدعم السريع في ولاية كسلا بهدف جمع السلاح من السكان المحليين.

وكانت وسائل إعلام سودانية نقلت خبر إغلاق المعابر الحدودية مع إريتريا، وقالت إن هناك حشودا عسكرية مصرية وفصائل مسلحة من إقليم دارفور على الحدود الإريترية.

كما نفى حاكم ولاية كسلا فرض حظر تجوّل بالولاية، وقال إن إعلان حالة الطوارئ حقق مكاسب كبيرة وساهم في استقرار الوضع الأمني، وعزز القبضة الأمنية على الشريط الحدودي لتحقيق الأثر الإيجابي.

وقال إن كسلا كانت معبراً لجرائم الاتجار بالبشر وتهريب سلع الدقيق والمواد البترولية، مما عدّه الحاكم استنزافاً للاقتصاد القومي.

وكان حاكم كسلا قد أعلن عن تشكيل لجنة عليا للتعبئة والاستنفار في الولاية الحدودية مع إريتريا.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن الحاكم أصدر قرارا بتشكيل اللجنة استجابة لمتطلبات المرحلة القادمة وتحدياتها وللإشراف على النشاط التعبوي لأهل الولاية، من دون توضيح.

215

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة