تسريبات ويكيليكس مصدرها نظام اتصال الكتروني سري اميركي

الإثنين ٢٩ نوفمبر ٢٠١٠ - ١٢:٥١ بتوقيت غرينتش

افادت مجلة دير شبيغل الالمانية ان المراسلات الدبلوماسية التي بدأ موقع ويكيليكس بنشرها الاحد مصدرها نظام الاتصال المستخدم من جانب وزارتي الدفاع والخارجية الاميركييتين.واوضحت دير شبيغل وهي من بين الوسائل الاعلامية الخمس في العالم التي حصلت على حق نشر هذه الوثائق بالتزامن مع ويكيليكس، ان قسما من البرقيات الدبلوماسية مصدره نظام "سيبرنت" (سيكرت انترنت بروتوكول راوتر نيتوورك) الذي يملك نحو 2،5 مليون موظف في القطاع العام الاميركي حق الوصول اليه، من خلال اجهزة كومبيوتر معتمدة في الدوائر الرسمية يتم تغيير اليات الدخول اليها كل 150 يوما تقريبا.واضافت المجلة ان الوثائق المصنفة

افادت مجلة دير شبيغل الالمانية ان المراسلات الدبلوماسية التي بدأ موقع ويكيليكس بنشرها الاحد مصدرها نظام الاتصال المستخدم من جانب وزارتي الدفاع والخارجية الاميركييتين.

واوضحت دير شبيغل وهي من بين الوسائل الاعلامية الخمس في العالم التي حصلت على حق نشر هذه الوثائق بالتزامن مع ويكيليكس، ان قسما من البرقيات الدبلوماسية مصدره نظام "سيبرنت" (سيكرت انترنت بروتوكول راوتر نيتوورك) الذي يملك نحو 2،5 مليون

موظف في القطاع العام الاميركي حق الوصول اليه، من خلال اجهزة كومبيوتر معتمدة في الدوائر الرسمية يتم تغيير اليات الدخول اليها كل 150 يوما تقريبا.

واضافت المجلة ان الوثائق المصنفة "سرية للغاية" لا تعبر شبكة سيبرنت الا ان الوصول اليها ممكن لنحو 850 الف اميركي.

وتتعلق تسريبات ويكيليكس ب251 الفا و287 وثيقة ارسلها دبلوماسيون اميركيون الى واشنطن و8 الاف مذكرة ارسلتها الحكومة الاميركية الى السفارات.

ومن بين الوثائق التي تم نشرها، 6 بالمئة فقط اي 15 الفا و652 برقية دبلوماسية مصنفة "اسرار" (دفاعية)، من بينها 4 الاف و330 وثيقة "يمنع تسريبها الى غرباء". ونحو 40 بالمئة من الوثائق مصنفة "سرية" فيما غالبية الوثائق لا تحمل اي سمة تمنع نشرها.

وباستثناء الوثيقة التي يعود تاريخها الى العام ،1966 فان غالبية الوثائق الدبلوماسية تم ارسالها بين عام 2004 ونهاية شباط/فبراير 2010 وهو التاريخ الذي توقف مصدر ويكيليكس عن تزويد الموقع بالوثائق لاسباب مجهولة.

وابدت المجلة الالمانية حذرا شديدا حيال هذه الوثائق المسربة لانها لا تعلم "الظروف التي تمكن فيها مخبر موقع ويكيليكس من نسخها" ولا اذا ما كانت الوثائق تمثل كامل المراسلات الدبلوماسية الصادرة ام انها تقتصر على "وثائق مختارة بحسب معايير نجهلها".

الى ذلك، فان غياب وثائق مصنفة "سرية للغاية" يمكن تفسيره اما لكون مخبر موقع ويكيليكس لم يتمكن من الوصول اليها او انه لم يرغب في ذلك لقطع الطريق امام امكانية انكشاف هويته على سبيل المثال.

واذا ما كانت المراسلات الدبلوماسية مفهومة لدى الجميع لان كتابتها لم تحصل بشكل عام على نحو عاجل، الا ان دقتها تبقى غير مؤكدة.

واكدت مجلة دير شبيغل ان "كتبة (الوثائق) لم يتوانوا عن نقل ادنى تسريبة او همسات في الاروقة" الدبلوماسية عبر هذه الوثائق التي تمت صياغتها مع الاعتقاد بانها لن تنشر قبل 25 عاما.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة