غارديان: قادة عرب طلبوا من واشنطن ضرب ايران

الإثنين ٢٩ نوفمبر ٢٠١٠ - ٠٣:٢٠ بتوقيت غرينتش

قالت صحيفة غارديان البريطانية ان قادة دول عربية مثل السعودية والإمارات ومصر والأردن والبحرين حثوا الولايات المتحدة على تدمير البرنامج النووي الإيراني وضربها عسكرياً.وقالت الغارديان نقلاً عن وثائق 'ويكيليكس' إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حث الولايات المتحدة الأميركية مراراً وتكراراً على شن هجوم عسكري على إيران لتحطيم برنامجها النووي، وانه – أي العاهل السعودي - قال إن الرئيس حسني مبارك أخبر دبلوماسي أميركي إن 'إيران تثير المتعب دائماً'.

قالت صحيفة غارديان البريطانية ان قادة دول عربية مثل السعودية والإمارات ومصر والأردن والبحرين حثوا الولايات المتحدة على تدمير البرنامج النووي الإيراني وضربها عسكرياً.

 

وقالت الغارديان نقلاً عن وثائق ويكيليكس إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حث الولايات المتحدة الأميركية مراراً وتكراراً على شن هجوم عسكري على إيران لتحطيم برنامجها النووي، وانه – أي العاهل السعودي - قال إن الرئيس حسني مبارك أخبر دبلوماسي أميركي إن إيران تثير المتعب دائماً .

 

 

ونقلت الغارديان عن برقية دبلوماسية اميركية قولها ان حلفاء عرب اخرين حضوا سرا على القيام بعمل عسكري ضد ايران بسبب برنامجها النووي. وافادت السجلات ان العاهل السعودي "نصح الولايات المتحدة مرارا بمهاجمة ايران لانهاء برنامجها النووية."

 

في هذا الصدد، كشفت أن بعض ملوك ورؤساء هذه الدول مثل الملك السعودي عبد الله قد نصحوا الولايات المتحدة بأنه من الأحسن حرب تقليدية مع إيران الآن بدل إيران نووية غدا، حسب الوثائق.

 

 

وقالت الجريدة إن هذه المذكرات السرية بعثتها السفارات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط كشفت عن ضغوطات على الولايات المتحدة من جانب دولاً عربية وإسرائيل وضع حد "للطموح النووي الإيراني وتدمير برنامجها النووي.

 

وأضافت غارديان أن الملك السعودي بعث بمخاطبات عديدة لحث واشنطن على وضح حد للطموح النووي الإيراني، وقالت إحدى الوثائق عن السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجابر وفقاً لتقرير عن مقابلة تمت بين الملك عبد الله والجنرال الأميركي ديفيد باتريوس في غبريل 2008 يخبركم – الأميركان – بقطع رأس الأفعى .

 

 

واظهر الاتصال السري بين السفارة الاميركية في الرياض وواشنطن ان السعوديين يخشون من تزايد نفوذ ايران الشيعية في المنطقة ولاسيما في العراق المجاور.

 

 

وذكرت أيضا ان العاهل السعودي شدد على ان العمل مع الولايات المتحدة لمواجهة التاثير الإيراني في العراق هو اولوية استراتيجية للسعودية.

 

 

ولكن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل حث على تشديد العقوبات بدلا من ذلك بما في ذلك فرض حظر على السفر ومزيد من القيود على الاقراض المصرفي على الرغم من عدم استبعاده الحاجة للقيام بعمل عسكري.

 

 

وتشعر السعودية بقلق ازاء تنامي القوة العسكرية الايرانية. واعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي انها تعتزم بيع طائرات عسكرية للسعودية قيمتها 60 مليار دولار للمساعدة في تعزيز دفاعاتها.

 

وذكرت أن إسرائيل مستاءه من التحفظ على هيمنتها النووية في المنطقة، وأنها مستعدة للقيام بالهجوم على إيران وحدها، وقد قال وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك في يونيو 2009 إنه توجد نافذة مابين 6 حتى 18 شهراً من الآن لوقف إيران من امتلاك أسلحة نووية ، وقال باراك بعدها أي حل عسكري سينتج عنه أضرار جانية غير مقبولة .

 

وقالت التسريبات إن مسئولين من الأردن والبحرين – بينهم عسكريين – طالبوا بوقف البرنامج النووي الإيراني بأي وسيلة.

 

وذكرت ان برقية اخرى مرسلة من السفارة الاميركية في المنامة في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عام 2009 بشكل مفصل اجتماعا عقد بين بتريوس والملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك البحرين حيث مقر الاسطول الخامس للبحرية الاميركية .

 

وقالت البرقية ان الملك حمد جادل "بقوة من اجل القيام بعمل للقضاء على البرنامج النووي (الايراني) بأي وسيلة ضرورية كانت."

ونقل عنه قوله "هذا البرنامج لا بد من وقفه.

 

 

وحث حمد بن عيسى آل خليفة رئيس القيادة الأميركية في الشرق الاوسط الجنرال ديفيد بتريوس على بذل المزيد من الجهد والعمل لوقف البرنامج النووي الايراني واشراك الدول العربية في العراق ،حسب صحيفة الغارديان البريطانية.

 

 وطالب الملك البحريني الجنرال بترايوس من زيادة المشاركة العربية في العراق للحيلولة دون نفوذ ايران والمساعدة لإحباط مخططات ايرانية في العراق، حسب تعبيره.

 

واضاف حمد بن عيسى انه بحث هذه المسألة مع كل من قيادة المصرية والسعودية.

 

 واشار حمد الى ايران باعتبارها مصدر الكثير من المشاكل في كل من العراق وأفغانستان.

 

 وطالب باستخدام القوة واية إجراءات لازمة وضرورية لإنهاء برنامج ايران النووي ، مؤكداً "يجب وقف البرنامج النووي الايراني باية وسيلة ممكنة ، مضيفاً :"خطر السماح باستمراره اكبر من خطر وقفه."

 

 واضاف الملك البحريني انه وافق على طلب الناتو (منظمة حلف شمال الأطلسي) لاستخدام قاعدة عيسى الجوية لمهمات الناتو الاستطلاعية باستخدام (أواكس) في المنطقة.

 

وقالت أخرى إن قادة في السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر أشاروا إلى إيران على أنها شر ، وتمثل التهديد الوجودي ، والقوة التي تأخذنا لحرب على حد تعبيرها.

 

 

وقال الاميرال مايك مولين رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة في تصريحات نشرت يوم الجمعة ان الجيش الاميركي يفكر في الخيارات العسكرية بشأن ايران" منذ فترة زمنية كبيرة" .

 

 

ونفت ايران كراراً ان برنامجها النووي ستار لبناء قنبلة نووية وتقول انه لاغراض سلمية تماما وتؤكد ان مثل هذا النشاط من حقها بموجب القانون الدولي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة