شاهد: ترامب يستعمل الفاظاً مشينة والعالم يصفه بالسرطان والعنصري

الجمعة ١٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٣٠ بتوقيت غرينتش

لاقت تصريحات ترامب التي رفض خلالها استقبال مهاجرين من دول وصفها بالحثالة، حالة من الرفض والاستنكار واعتبرتها عنصرية. وكان ترامب صرح خلال اجتماع مع أعضاء الكونغرس في البيت الابيض أن بلاده لا تحتاج مهاجرين من ما وصفها بالثقوب القذرة.

العالم - الاميركيتان

مواقف الرئيس الاميركي في السياسة والهجرة وغيرها من الملفات تشعل العالم جدلا، واخرها من نقل عنه خلال اجتماعه مع نواب جمهوريين من ان اميركا لا تحتاج مهاجرين من ما وصفها بالثقوب القذرة.

وبينما نفى ترامب ان يكون قد استعمل عبارة حثالة في وصفه لبعض الدول،اكد السيناتور الديمقراطي ديل دوربن ان الرئيس استخدم تلك العبارة مرارا خلال اجتماع حول الهجرة عقد الخميس في البيت الابيض، في كلامه عن دول افريقية واميركية لاتينية.

وسريعا توالت ردود الافعال، فقد ندد مكتب مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان بهذه التصريحات ووصفها بالعنصرية.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: في حال تأكدت، فإنها تصريحات صادمة ومعيبة من رئيس الولايات المتحدة.لا أجد كلمة أخرى غير عنصرية لوصفها.هذه التصريحات تكشف الجانب الاسوأ للانسانية عبر قبول وتشجيع العنصرية وكره الاجانب.

ومن البلدان التي وصفها ترامب بالحثالة، عمت حالة من الاستنكار والغضب والتي رأت فيها ايضا حملات عنصرية منظمة ضد المهاجرين الافارقة.

من جانبها، قالت جيسي دوارتي نائبة رئيس الحزب الحاكم بجنوب أفريقيا: بلدنا ليس حثالة وكذلك هايتي أو أي دولة أخرى في محنة. لن ننجر إلى تصريحات تحط بهذا الشكل من شأن أي دولة تعاني من أي نوع من المصاعب الاجتماعية والاقتصادية.

وانسحب الامر نفسه على هايتي وكينيا والسلفادور التي كان ترامب اصدر قرارات لانهاء وضع المهاجرين في بلاده الاتين من تلك الدول.

وقال رينيه سيفيل ناشط سياسي هاييتي: ترامب هو اكثر من سرطان للعالم وللشعب الاميركي. اذا كان الهايتيون يعيشون في اميركا فإنهم يؤمنون يدا عاملة ضرورية في الاقتصاد الاميركي. ترامب بقراراته يعمل على ايجاد اوقات صعبة لهم لانه عنصري.

وفي تشرين الثاني /نوفمبر قررت إدارة ترامب إنهاء وضع المهاجرين من هايتي ونيكاراجوا. وأمهلت عشرات الالاف من المهاجرين من تلكم الدوليتن لتسوية اوضاعهم والعودة إلى بلادهم ..اضافة الى اصدار ترامب قرارا بمنع رعايا سبع دول من دخول الأراضي الأمريكية والحملة القضائية المقابلة التي نجحت في تشرين اول/اوتوبر الماضي بتعليق العمل بالمرسوم المناهض للهجرة.
103-10
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة