مواقع المسلحين تتساقط في ريف حلب وجميع الطرق توصل إلى مطار أبو الظهور

مواقع المسلحين تتساقط في ريف حلب وجميع الطرق توصل إلى مطار أبو الظهور
الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠١٨ - ٠٤:٠٠ بتوقيت غرينتش

شرعت معركة ريف إدلب التي بدأها الجيش السوري قبل أسابيع جميع الجبهات خدمة للوصول إلى الأهداف الاستراتيجية وأبرزها مطار أبو الظهور، حيث اعتمدت الوحدات السورية في تلك المنطقة على أسلوب الالتفاف وتشتيت المسلحين، وهذا ما جعلها تكتسح مواقع جبهة "النصرة" في ريفي حماة وحلب والملاصقة لريف إدلب.

العالم - سوريا

وتمكن الجيش السوري بمساندة الحلفاء ومدعوماً بالطيران الحربي الروسي خلال الأيام القليلة الماضية من السيطرة على عشرات البلدات والقرى في ريف حلب الجنوبي الشرقي وأعلنها آمنة بعد الانتهاء من تمشيطها هندسياً منها كفر حوت والمدرسة والطيبة وبرج غزاوي وجديدة وسرج فارع وحج منصوروخربة المعيجر والقنيطرات وسرجة غربية وتليل الصياح ورجم عميرات والمرحمية ومشرفة الهلالات.

وبذلك يكون أحكم الطوق على كامل القرى والبلدات التي تقع في شمال شرق الطريق الممتد من خناصر إلى تل الضمان وصولا إلى جبل الأربعين.

ويسعى الجيش السوري عبر عملياته المتتالية والمستمرة في ريف حلب الجنوبي الشرقي والتي أتت متلازمة مع التقدم من جهة ريف حماة إلى تطويق “النصرة” وتضييق الخناق عليها وحصرها في مناطق محددة تمهيداً لطردها من كامل ريف ادلب، فيما يعد الوصول إلى مطار "أبو الظهور" الذي تتركز الجهود العسكرية الحالية لاستعادته هدفاً مرحلياً واستراتيجياً نظراً لكونه قاعدة عسكرية برية وجوية وجسر يربط الساحل والجنوب بالشمال السوري.

وحول نتائج العمليات العسكرية قال مصدر عسكري إن الجيش السوري سيطرة منذ بداية العمليات الميدانية في أرياف (حماة وادلب وحلب) على مئات الكيلومترات ضم قرابة 200 قرية وبلدة.

وقد ساعدته تلك المساحات في الوصول لمشارف مطار “ابو الظهور” عبر محورين الأول انطلاقاً من ريف حماة الشمالي الشرقي والثاني من ريف حلب الجنوبي الشرقي.

وقد باتت المسافة التي تفصل وحدات الجيش السوري من جهة ريف حلب عن المطار قرابة 6 كيلومترات وقرب التقاءها مع الوحدات المتمركزة عند محور "أبو جورة — البويدر" من جهة ريف ادلب الجنوبي، كما تم عبر هذه العملية حصار المسلحين في منطقة مغلقة تبلغ مساحتها قرابة 1100 كم مربع، ممتده من جنوب شرق خناصر في ريف حلب، إلى غرب سنجار في ريف إدلب، وصولا لشمال السعن بريف حماه.

وتسعى القوات السورية ومعها الحلفاء إلى السيطرة سريعاً على المطار بغية الانتقال إلى المرحلة الثانية والتوجه نحو فك الحصار عن بلدتي كفريا والفوعا الواقعتين منذ سنوات تحت نيران المسلحين.

216-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة