نقابتان لحراس السجون في فرنسا ترفضان مشروع اتفاق بعد اسبوع من التوتر

نقابتان لحراس السجون في فرنسا ترفضان مشروع اتفاق بعد اسبوع من التوتر
الأحد ٢١ يناير ٢٠١٨ - ٠٨:٤١ بتوقيت غرينتش

بعد اسبوع من التوتر في السجون الفرنسية تباطأت حركة احتجاج يقوم بها الحراس لكنها يمكن ان تتصاعد مجددا مع احتمال رفض نقابتين لاتفاق عرضته الحكومة.

العالم - اوروبا

واعلنت اكبر نقابة لحراس السجون انها ترفض المشروع ودعت الى "توقف كامل" للعمل في السجون اعتبارا من الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من  يوم الاثنين. وكانت نقابة تمثل عددا اقل من مراقبي السجون اعلنت عن موقف مماثل قبيل ذلك.
ويقضي مشروع الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين الحكومة والنقابتين "اوفاب-اونسا جوستيس" (تمثل اكثر من اربعين بالمئة من العمال) والاتحاد العام للعمل (سي جي تي، 15 بالمئة من العمال) باحداث 1100 وظيفة للحراس خلال اربع سنوات "بينها شريحة اولى من مئة وظيفة اعتبارا من 2018".
كما يتضمن النص اجراءات لتحسين امن الحراس ونظام احتجاز محدد "للسجناء الارهابيين والمتطرفين" يسمح "بادارة آمنة تماما لاكثر السجناء خطورة".
ويبلغ عدد مراقبي السجون حاليا 28 الف شخص لحوالى سبعين الف موقوف في 188 سجنا في فرنسا. وتقدر الحكومة عدد المسجونين لوقائع مرتبطة بالارهاب بحوالى 500 وعدد الذين قد يكونوا اعتنقوا التطرف ب1500.
وتشارك نقابة ثالثة "القوة العاملة-سجون" (حوالى 30 بالمئة) في التحرك الذي بدأ بعد الاعتداء على مراقبي سجن من قبل ارهابي في فاندان-لو-فيي في با دو كاليه في 11 كانون الثاني/يناير، لكنها دعت الى تصعيد اللهجة.
وهي لا تريد توقف العمل لفترات متقطعة فقط، بل تدعو الى الا يستأنف الحراس عملهم ويتركوا المكان لقوات الامن. 
وقالت ادارة السجون الفرنسية ان حوالى عشرين سجنا تأثر "بدرجات متفاوتة" بالتحرك الذي تمثل بتأخر المراقبين في بدء عملهم.

المصدر: وكالات
 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة