ظريف: عهد حرمان الاخرين من الامن قد ولى

ظريف: عهد حرمان الاخرين من الامن قد ولى
الإثنين ٢٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٤:٤١ بتوقيت غرينتش

كتب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مقال نشرته صحيفة 'فايننشال تايمز' البريطانية ان عهد اجتماع دول منطقة ما بهدف ضمان الامن لنفسها بصورة خاصة وحرمان الاخرين من هذا الامن قد ولّى وحلّ عهد ايجاد الشبكات الامنية.

العالم - ايران

وفي المقال اشار ظريف الى ان هزيمة داعش لم تحمل فقط البشرى بعودة الاستقرار الى مناطق واسعة من المنطقة فقط بل ان هذه الهزيمة الهبت نار ازمات وتوترات جديدة ومن بين هذه الازمات يحاول البعض التركيز على نفث روح جديدة في العصبيات ليستغلها في تمرير نهجه القديم الرامي للحيلولة دون عرض حقائق السياسة الخارجية لايران.

واضاف، ان الهدف الرامي لايجاد منطقة قوية – في مسار مناقض لطرد الاخرين من اللعبة – متجذر في الاعتراف رسميا باحترام مصالح جميع اللاعبين الاقليميين. ان اي دولة تحمل نزعة الهيمنة لا تكون قد اتخذت خطوة خاطئة فقط بل هي تسعى في الاساس وراء حلم عديم التحقق. ان اؤلئك الذين يسعون في هذا الطريق انما ياتون بعدم الاستقرار فقط، فسباق التسلح القائم في منطقتنا مثال لهذا النوع من التنافس المخرب وان اهدار المصالح الحيوية لملء خزائن صناع الاسلحة لا يساعد ابدا في ارساء السلام والاستقرار وان النزعة العسكرتارية تخدم فقط تصعيد المغامرات الكارثية.

واعتبر ايجاد الامن لمجموعة خاصة سيما في منطقة الخليج الفارسي، فكرة ميتة، لافتا الى فكرة ايران الابداعية الرامية لايجاد شبكات امنية لحل القضايا القائمة.

واضاف ظريف انه ومن اجل التخلص من الاضطراب ونيل الاستقرار ينبغي علينا اولا التحرك نحو الحوار وسائر آليات بث الثقة. ففي غرب اسيا نواجه تراجعا في الحوار على كافة المستويات ونشهد هذا التراجع على مستوى الحكام والافراد الذين يحكمونهم وبين الحكومات وبين الشعوب. ومن هنا فان الحوار ينبغي ان يكون بهدف اضفاء طابع الشفافية على هذا الامر حيث اننا جميعا لدينا القلق والخوف والامال والامنيات نفسها وان مثل هذا الحوار بامكانه وينبغي ان يكون بديلا عن السجالات الكلامية والدعاية السياسية الممهنجة كما ان الحوار يجب ان يصاحب سائر اجراءات بناء الثقة.

وقال ظريف انه وكخطوة اولى تقترح الجمهورية الاسلامية الايرانية ايجاد مجمع للحوار الاقليمي في الخليج الفارسي وان دعوتنا القديمة للحوار مازالت قائمة ونحن ننتظر يوما ان يقبل جيراننا هذه الدعوة وان يشجع حلفاؤهم في اوروبا والغرب على ذلك.

103-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة