شاهد.. "المغيّر" تودّع بألم الطفل الشهيد

الأربعاء ٣١ يناير ٢٠١٨ - ١١:٠٣ بتوقيت غرينتش

شيع أهالي قرية المغير شمال شرق رام الله بالضفة الغربية اليوم الاربعاء، جثمان الشهيد الطفل ليث هيثم أبو نعيم (16 عاما) إلى مثواه الأخير في مقبرة القرية.

العالم - فلسطين المحتلة

وأعدم جندي إسرائيلي الطفل ابو نعيم، حين أطلق عليه رصاصة واحدة من مسافة مترين، وأصابه مباشرة في عينه، لتخترق الرصاصة رأسه.

ولم يكنف الجنود بإصابة الطفل، بل تركوه ينزف لأكثر من نصف ساعة.

وانطلق موكب التشييع من مستشفى رام الله الحكومي بجنازة عسكرية، حيث تقدمت موسيقات الأمن الوطني التشييع، وحمل أفراد من الأمن الوطني الجثمان الطاهر الملفوف بالعلم الفلسطيني.

وشاركت بالجنازة محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي وعدد من ممثلي الأجهزة الأمنية والكوادر التنظيمية.

وسار المشيعون في مسيرة من المستشفى وصولا إلى مدينة البيرة، حيث وضع الجثمان في سيارة اسعاف وسار الآلاف خلفه وصولا إلى قرية المغير، والتي تبعد عن رام الله قرابة 30 كم حسبما افاد المركز الفلسطيني للاعلام.

وعم الإضراب التجاري مدينتي رام الله والبيرة، وقرى ترمسعيا وابو فلاح والمغير، حدادا على روح الشهيد الطفل.

ووصل جثمان الشهيد الطفل الى منزل جده حيث يقطن برفقة جده وجدته بعد وفاة والده منذ كان طفلا في الثالثة.

ولدى وصول الجثمان إلى المنزل لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه، عم الحزن والالم والبكاء عائلة الشهيد.

6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة