المعركة الإخوانية السلفية ...

قيادي تاريخي في جماعة الإخوان يطالب بحل حزب النور السلفي

قيادي تاريخي في جماعة الإخوان يطالب بحل حزب النور السلفي
الإثنين ٠٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:١٦ بتوقيت غرينتش

دخلت المعركة القائمة بين جماعة الإخوان وحلفائها مع التيار السلفي لمنعطف جديد، ألا وهو مطالبة قيادات تاريخية بجماعة الإخوان، الدعوة السلفية بحل حزب النور، معتبرة أن الحزب السلفي يشوه جل التيار الإسلامى، بينما ردت قيادات بالدعوة السلفية على هذه المطالبات بتصريحات لاذعة للإخوان وحلفائهم، معتبرة مطالباتهم بحل الحزب بـ"السفالات".

العالم - العالم الاسلامي

معركة أجنحة التيار الإسلامي ليست وليدة اللحظة، بل مشتعلة من فترة، وتزايدت حدتها بعدما أعلن حزب النور السلفي موقفه النهائي من انتخابات الرئاسة، وأطلق شرارة المعركة القيادي بالجماعة عاصم عبد الماجد والهارب خارج مصر عندما كفر حزب النور ووصف قياداته بالزنادقة.

لم ينته الأمر عند تكفير عاصم عبد الماجد لأبناء حزب النور، بل ردت عليه قيادات سلفية وطالبته بالتوبة عما أسموه البغي، ودخل على الخط مؤخرا القيادي التاريخي السابق بجماعة الإخوان، إبراهيم الزعفراني حيث طالب الدعوة السلفية بحل حزب النور.. واللافت في الأمر برمته أن معركة الإخوان والسلفية برمتها ساحاتها هي مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الزعفراني في بيان نشره عبر الانترنت حمل عنوان "نصيحة صدق وإشفاق لإخواننا في حزب النور" أدعو إخواننا في حزب النور إلى سرعة الإعلان عن حل الحزب، معللا مطالبته بأن وجود الحزب يورط أبناء الدعوة السلفية ويحملهم كثيرا من الاوزار عند الله وعند الناس. وأشار الزعفراني إلى أن مواقف حزب النور تشوه صورة الإسلاميين كما أن مواقفه تسقط جملة المنتمين للدعوة السلفية من نظر الكثيرين على المستوى الداخلي والمحلي والعالمي حسب تعبيره.

وواصلت قيادات الإخوان وحلفائهم الهجوم على حزب النور، حيث وجه الشيخ محمد يسري إبراهيم رئيس أحد الهيئات التابعة للإخوان رسالة إلى الدعوة السلفية قائلا: "ائتمناهم على الدين فقلدناهم!"..عبارة يقولها منتسبون للسلفية في حق معاصريهم من شيوخهم الدعاة! ويأبونها في حق السلف وعلماء الأمة المتبوعين عبر القرون! فوا أسفاه على منهج وأتباع على هذا النحو! ".

تصريحات قيادات الإخوان وحلفائهم دفعت الجانب الثاني من أبناء الدعوة السلفية بالرد الشديد عليهم، ونشرت شبكة رصد حزب النور، التابعة للدعوة السلفية بيانًا ردت فيه على دعوات حل حزب النور قائلة: "ردود سريعة على إبراهيم الزعفراني ودعوته لنا بحل الحزب لأسباب يراها، أولًا القرارات ليست اوزارا بل اجتهاد يقوم على أدلة وقواعد الشرع وأمر أصحابها يدور بين الأجر إن أخطأوا أو أجرين إن أصابوا، وبقدر ما نتحمل من الضغوط السياسية وسفالات البعض يكون الأجر على قدر المشقة والصبر على الأذى".

وأضافت: "أما قراراتنا فهي تعبر عن القاعدة الصلبة التي تعي آليات اتخاذ القرار وإن صدمت مشاعر بعض أبنائنا فالحق أحق أن يتبع وان تصادم مع عواطف ورغبات البعض، وأما سقوطنا من نظر الكثيرين فلا يهمنا ولكن الاهم ألا نسقط من نظر ربنا وتبقى بلادنا مستقرة ودعوتنا ظاهرة لا يضرها من خذلها أو خالفها".

ووجهت شبكة رصد حزب النور رسالة إلى إبراهيم الزعفراني القيادي التاريخي بالإخوان عبر بيانها قائلة:"وأرجوك أن تطمئن على استمرارية وجودنا العلمي والدعوي مع السياسي لم يطغ احدهم على الاخر ويكفيك أن ترصد اسهامات المشايخ العلمية من خلال الصوتيات والمرئيات والكتابات ومعرض الكتاب وإصدارات المشايخ من اول الثورة تدل على ما نقول".

وواصلت قيادات الدعوة السلفية، الهجوم على الإخوان وحلفائها، وانتقد سامح بسيوني القيادي بالدعوة السلفية التصريحات التي أدلى بها الدكتور محمد يسري إبراهيم ضد الدعوة السلفية قائلا:" كنا ننتظر منك أن توجه هذا الكلام لشباب الإخوان والربعاوية الذين يتبعون كبرائهم في اقناعهم".

ووجه محمد عياد القيادي بحزب النور رسالة أيضا إلى محمد يسري إبراهيم القيادى الموالى للإخوان قائلا:"كنا نظنكم على علم يمنعكم من هذا الهوى. فلازلتم فتنة للناس تصبون جم عصبيتكم بكل حقد وتعمد على من أنقذوا بعض الناس منها، وحسبنا الله ونعم الوكيل". وأضاف:"تعيش خارج مصر في أمان وربح وتجد من ينفق عليك وتترك الناس قي السجون وتلومهم على طلبهم للحرية، خبتم وخسرتم".

بدوره علق محمد جاد الزغبي الباحث في شؤون حركات التيار الإسلامي على المعركة القائمة بين جماعة الإخوان وأنصارها ممثلة في عاصم عبد الماجد وحزب النور، قائلا:"من المستحيل تقريبا أن يتنازل أمثال عاصم عبد الماجد عن طباعهم الأصيلة كممثلين لفكر الخوارج الأصيل، فإذا أردت أن ترى نموذجا حيا لفكر الخوارج القديم فعلينا النظر إلى الفكر الذى يتبناه عاصم عبد الماجد ووجدي غنيم تحديدا".

وأضاف:"ففكر الخوارج يؤثر في نفسية من يعتنقه بحيث يخالف نصوص القرآن والسنة صراحة ومع ذلك يعتبر منهجه هو الأولى بالتطبيق ومخالفه كافر حلال الدم مهما كان هذا المخالف ملتزما بنصوص القرآن والسنة، ورأينا تطبيق ذلك عمليا في الخوارج القدامى مع شخصية عبد الرحمن ابن ملجم الذى قتل إمام الأئمة علي ابن أبى طالب رضى الله عنه وهو يهتف (الله أكبر أن الحكم إلا لله !!)؛ وتابع:"فلنا أن نتخيل طبيعة فكر ابن ملجم الذي يهتف بدعوة التوحيد وهو يقتل أتقى صحابي فى زمنه، ورابع الخلفاء الراشدين، لهذا ليس غريبا أبدا أن يخرج عاصم عبد الماجد فيقوم بتكفير كل من ينتسب إلى حزب النور والدعوة السلفية، لأنهم كفروا من قبل عموم الشعب المصري بكافة توجهاته لمجرد تصديهم لإرهاب الإخوان".

وأضاف:"مهما كان اختلافنا مع الممارسة السياسية لحزب النور أو الدعوة السلفية إلا أن الاختلاف معهم قائم على طريقة ممارستهم للسياسة بمنطق النفعية وبما لا يليق مع المنهج السلفي نفسه، إلا أن هذا لا يعني إطلاقا أن ممارستهم تتشابه أو تقترب من التناقض الفادح لأمثال الخوارج الجدد في العصر الحديث، وعاصم عبد الماجد الذى يكفرهم بنصوص القرآن بقوله تعالى "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار " ينسى هو نفسه أنه يقع تحت نطاق الآية الكريمة أكثر من غيره، سواء في تاريخه القديم وجرائمه التي لا تحصى في اغتيال الأبرياء في الثمانينات أو في تاريخه القريب عندما قام بتوظيف نفسه داعية لفكر الإرهاب الإخواني ومناصرا له وفي نفس الوقت يتجاهل تماما وجوده هو وجماعته في قطر وتركيا تحت رعاية القوات الأمريكية كجنود لتحقيق مصالحهم في المنطقة ضد مصر وكافة الدول العربية.

وتابع: "فأمثال عبد الماجد ووجدي غنيم ينطبق عليهم المقولة التي وصفت الخوارج القدامى، حيث قال فيهم أئمة الفقهاء (قوم يقتلون أهل الإيمان ويدعون أهل الأوثان)".

المصدر: اليوم السابع

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة