تونس تأمل شطبها من لائحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال

تونس تأمل شطبها من لائحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال
الجمعة ٠٩ فبراير ٢٠١٨ - ٠٣:١٨ بتوقيت غرينتش

أكّد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، أنّ تونس ستقوم بإجراءات مع مجموعة العمل المالي ''gafi'' من أجل تعزيز المنظومة التشريعية في مجال مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، مشيرا إلى أنّ المسألة أصبحت فنية.

العالم - تونس

وقال الجهيناوي في تصريح إذاعي إنّ هناك اعتراف من مجموعة العمل المالي بالخطوات المتقدمة التي قطعتها تونس في هذا المجال، معربا عن أمله في أن يتم رفع تونس من القائمة السوداء خلال شهر يونيو القادم على أقصى تقدير.

وأوضح أنه سيتم خلال جلسة عامة لمجموعة العمل المالي (gafi ) ستنعقد في 23 فبراير في باريس توضيح موقف تونس لجميع الأطراف والجهود التي تبذلها الحكومة التونسية لإرساء إصلاحات هيكلية وتشريعية في مجال مقاومة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

وذكر الجهيناوي، أنّ المسار متواصل مع مجموعة العمل المالي منذ فترة في إطار خطة عمل تتضمن جملة من التعهدات تعمل تونس على تحقيقها بهدف تطوير منظومتها التشريعية وحماية منظومتها المالية قبل موفى 2018.

وكانت تونس قد عبرت عن استيائها من قرار مفوضية الاتحاد الأوروبي إدراجها في قائمة الدول "عالية المخاطر" في مجال تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، واصفة القرار "بالمجحف و المتسرع وأحادي الجانب " وفق بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

واعتبر البيان أن اعتراض 357 نائبا في البرلمان الأوروبي من مختلف الكتل على هذه اللائحة، يعدّ تقديرا واضحا للجهود الكبيرة التي ما فتئت تبذلها تونس لتركيز مؤسساتها وتعزيز منظومتها التشريعية والمالية من اجل مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

وللاشارة فإن البرلمان الأوروبي قد صنف في جلسة عامة، ظهر الاربعاء، تونس ضمن القائمة السوداء لتبييض الاموال وتمويل الارهاب، وفق ما ورد على الموقع الالكتروني للبرلمان الاوروبي.
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة