بالفيديو..دراسة جديدة تكشف هوية جسم يشبه “السيجارة” في الفضاء

الإثنين ١٢ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:٣٠ بتوقيت غرينتش

هذا الكويكب مر بحادث عنيف بعد دراسة الضوء المرتد من سطحه، ولكن العلماء لم يحددوا بالضبط موعد الاصطدام، فضلًا عن اعتقادهم أنه واصل الهبوط في الفضاء، لمدة لا تقل عن مليار عام.

العالم- علوم و تكنولوجيا

كشفت دراسة جديدة، أن أول كويكب خارج نظامنا الشمسي، حلق باتجاه كوكب الأرض بسرعة 97.200 ميلاً في الساعة؛ بعد اصطدامه بجسم كوني آخر، منذ مليارات السنين.

ونوهت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بأن وكالة “ناسا” الأمريكية، رصدت في الفضاء هذا الكويكب الذي يأخذ شكل “سيجارة”، ويبلغ طوله 400 متر وأسماه العلماء “أومواموا”، خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ويعتقد الباحثون، أن هذا الكويكب مر بحادث عنيف بعد دراسة الضوء المرتد من سطحه، ولكنهم لم يحددوا بالضبط موعد الاصطدام، فضلاً عن اعتقادهم أنه واصل الهبوط في الفضاء لمدة لا تقل عن مليار عام.

ونُشرت الدراسة الجديدة التي أجرتها جامعة “كوينز بلفاست” في أيرلندا الشمالية بدورية Nature Astronomy بجانب عرضها في حلقة برنامج “ذا سكاي آت نايت” على شبكة “بي بي سي” البريطانية.

وبحسب الصحيفة، فإن العلماء كانوا يعتقدون، العام الماضي، عندما اكتشفوا الكويكب، أنه عبارة عن مركبة فضائية من مجرة أخرى. وظن بعض علماء الفلك أن كائنات فضائية كانت تقوده؛ بسبب المسافة الشاسعة التي قطعها دون أن يُدمر، وبسبب قُرب رحلته من كوكب الأرض.

ولكن الباحثون في جامعة “كوينز بلفاست”، درسوا الجسم الفضائي وأكدوا أنه كويكب أو كوكب صغير، كما كان يُعتقد في البداية، موضحين أنه تمكن من النجاة طوال رحلته بفضل القشرة الوقائية التي حافظت على داخله، ربما يكون عبارة عن جليد من التبخر.

بدوره، قال المشرف على الرسالة، ويس فريزر:”على الرغم من عدم معرفتنا بسبب سقوطه، إلا أننا نتوقع أن يكون السبب جسمًا آخر في نظامه قبل طرده للفضاء”.

ولغاية الآن، لا يزال العلماء في حيرة من أمرهم بشأن لون “أومواموا”، إلا أن الدراسة الجديدة أكدت أن سطحه منقط وعندما يواجه وجهه، الذي يأخذ شكل ثمرة الخيار- التلسكوبات على الأرض، يبدو أحمرًا، ولكن باقي أجزاءه ذات ألوان محايدة مثل الثلج المتسخ.

المصدر:  إرم نيوز

213

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة