ماذا قال وزير نفط العراق السابق عن الثورة الاسلامية؟

ماذا قال وزير نفط العراق السابق عن الثورة الاسلامية؟
الثلاثاء ١٣ فبراير ٢٠١٨ - ١٢:٣٣ بتوقيت غرينتش

اكد السياسي العراقي وزير النفط السابق عادل عبد المهدي، 'ان الثورة الاسلامية الايرانية لم تنتصر بالقتل والتخريب والفوضي والسحل، بل بالقيادة والوحدة والنظام واستخدام الورود والصدور العارية يستقبلون بها العساكر والدبابات، رغم التضحيات العظيمة في الارواح، رافعين شعار 'ان الدم يهزم السيف'.

العالم - ايران

وقال عبد المهدي في مقاله الافتتاحي بصحيفة العدالة اليومية التي يتولى الاشراف عليها 'ان دماء الشهداء تهزم جبروت الطغاة. وكلما تقدمت الثورة خطوة، كلما ازداد اليأس والانشقاق في صفوف النظام، ما دفع الشاه وعائلته وكبار المسؤولين لمغادرة البلاد، ليعود الامام ظافراً منتصراً في شباط 1979، في واحدة من اعظم الثورات السلمية في التاريخ، والتي هزت تداعياتها -وما زالت تهز- ليس ايران والمنطقة فقط بل العالم اجمع'.

واشار وزير النفط العراقي السابق الى 'ان الثورة في حقيقتها هي اوسع رد فعل منظم وشامل على الفراغ والاختلال الحاصلين لبلدان وشعوب المنطقة نتيجة فقدان التوازن الداخلي لحساب التوازن الخارجي وزرع 'اسرائيل'، نعم هناك ابعاد وطنية للثورة، ولكن البعد الاهم هو ان روح الثورة انطلقت ونجحت ساعية للاعتماد على مكنوناتها القيمية والدينية والتنظيمية الداخلية للتعامل مع نفسها ومع خارجها.. خلافاً لما صار عليه وضع معظم بلدان المنطقة التي باتت مكنوناتها انعكاساً لقيم ومنظومات خارجية زرعت مشوهة وممسوخة في داخلها'.

واعتبر عبد المهدي، الثورة الاسلامية الايرانية 'ابرز حركة شهدناها خلال العقود الاخيرة لرفض الهيمنة والتبعية، ولعودة منطقتنا وشعوبنا الي ذاتها وقدراتها ومنظوماتها. هذا هو جوهر الحدث.. وما ينتشر تحت انظارنا، من اتهامات وتدخلات وحروب ونزاعات وانتشار نفوذ اطراف وافول اخرى، هو التداعيات الملازمة لاختلال توازن النظام الاقليمي الذي تأسس بعد الحرب العالمية الاولى والثانية، وولادة مؤلمة وقاسية وبطيئة ومعقدة ومتداخلة لما سيحل مكانها'.

تجدر الاشارة الي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية احيت الاحد الذكرى السنوية التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران بزعامة الامام الراحل الخميني (قدس سره)، والتي اطاحت في شباط/فبراير من عام 1979 بنظام الشاه، الذي كان يعد الحليف الرئيسي الاول في المنطقة للولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني الغاصب. 

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة