واشنطن لن تراقب انتهاكات الهدنة في سوريا

واشنطن لن تراقب انتهاكات الهدنة في سوريا
الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:١٣ بتوقيت غرينتش

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أنها لن تلعب أي دور في مراقبة انتهاكات الهدنة التي أعلنها مجلس الأمن الدولي في سوريا لمدة 30 يومًا، بينما تحدثت موسكو عن تطبيق هدنة يومية مدتها خمس ساعات، وسط استمرار القصف على الغوطة الشرقية.

العالم- أميركيتان

وقال المتحدث باسم البنتاغون، روب مينينغ  أمس الاثنين في مؤتمر صحفي إنها ستدعم مساعي الخارجية الأميركية الرامية إلى بذل جهود برعاية الأمم المتحدة لحل النزاع في سوريا، مشيرا إلى البنتاغون سيدعم الهدنة بطريقة تثمر عن نتائج سياسية.

وقد أعلنت روسيا أمس تطبيقها هدنة يومية في الغوطة الشرقية مدتها خمس ساعات، وفتح ممرات إنسانية لخروج المدنيين اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

وبينما قال فصيل ما یسمی ب"جيش الإسلام" إن الهدنة الروسية لا تعتبر التزاما بقرار مجلس الأمن الأخير، قال نائب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة إن "الأمر متروك لموسكو إذا ما كانت ترغب في تنفيذ الهدنة بسوريا أو في التلاعب بها" حسب تعبيره.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر اعتبارا من الثلاثاء بهدنة إنسانية نهارية يومية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تبدأ من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت سوريا.

وأشار شويغو إلى أن تفاصيل موقع المرور الإنساني سيعلن عنها قريبا. ومن المتوقع -بحسب الإعلان الروسي- استئناف عمليات القصف الجوي والمدفعي والصاروخي بعد انقضاء موعد نهاية الهدنة بعد الظهر.

وفي نفس الإطار أوضحت وزارة الدفاع الروسية أن قوات النظام السوري ستوقف ضرباتها على الإرهابيين في الغوطة خلال الهدنة.

ويقضي القرار الأخير لمجلس الأمن حول سوريا بتنفيذ هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية لمدة ثلاثين يوما على الأقل. ولم يرد في القرار أي إشارة إلى ساعات يومية محدودة من الهدنة، كما خلا من أي إشارة إلى موعد بدء الهدنة أو آليات تنفيذها بعد تعديل صيغته استجابة لطلب روسي.

المصدر :  وكالات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة