المدعي العام الايراني؛

تحركات كاحداث شارع باسداران اصغر من ان تمس عظمة الجمهورية الاسلامية

تحركات كاحداث شارع باسداران اصغر من ان تمس عظمة الجمهورية الاسلامية
الأربعاء ٢٨ فبراير ٢٠١٨ - ٠٦:٥٧ بتوقيت غرينتش

اكد المدعي العام الايراني محمد جعفر منتظري بان تحركات شارع باسداران العبثية او ما يماثلها هي اتفه واصغر شانا من ان تمس شجرة الجمهورية الاسلامية الايرانية العملاقة.

العالم - ايران 

وقال محمد جعفر منتظري، في تصريح في مدينة جرجان /شمال ايران/ اليوم الاربعاء، ان اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية يبذلون قصارى جهودهم لتقويض الامن في البلاد وان تأسيس غرف الفكر بحضور خبراء امنيين من الكيان الصهيوني واميركا وبريطانيا والمخططات التي يتم اعدادها يدلل على ان الاعداء ينفقون الاموال الطائلة لتقويض الامن في البلاد.

واشار الى النشاطات التجسسية وعدّها جريمة، مؤكدا ان مسؤولية تعقيب ومقاضاة الضالعين في هذه النشاطات تقع على عاتق السلطة القضائية في البلاد.

ووصف وزارة الامن وقوات الشرطة والتعبئة بمثابة اذرع للسلطة القضائية حيث ان مهمات متابعة وتعقب واكتساب المعلومات الامنية وتحليلها وتصنيفها تضطلع بها وزارة الامن الا ان مهمة تشخيص الجريمة وتحديد هويات الفاعلين والشركاء تقع على عاتق القاضي والسلطة القضائية.

واكد ان الشعب الايراني الذي يتحلى بالبصيرة والوعي والحضور في الساحة لايسمح للاعداء بتحقيق اهدافهم المشؤومة ومن جهة اخرى فان المسؤولين والسلطة القضائية والتشريعية والتنفيذية والاجهزة الامنية والعسكرية والشرطة يقفون بالمرصاد رغم خلق الاعداء لمختلف الذرائع حيث يحيك المؤامرات ضد الشعب والبلاد بوسائل عديدة منها الدروايش يوما والحجاب يوما آخر وغيرها.

واشار الى احداث شارع باسداران بطهران الاخيرة وقال، ان هذه الاحداث قام بها عدد من مثيري الشغب وقد تم تحديد جذورها ومن يقف وراءها، الا انه على العدو ان يعلم بان هذه التحركات التي جرت في شارع باسداران او ما يماثلها هي اتفه واصغر شانا من ان تمس شجرة الجمهورية الاسلامية العملاقة.  

109-4

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة