وزير الأمن العام البرازيلي ...

نحو مليون من سكان ريو دي جانيرو يعيشون تحت سيطرة مافيا المخدرات

نحو مليون من سكان ريو دي جانيرو يعيشون تحت سيطرة مافيا المخدرات
الخميس ٠١ مارس ٢٠١٨ - ١٠:٢٤ بتوقيت غرينتش

قال وزير الأمن العام البرازيلي، رؤول جونغمان، إن قرابة مليون شخص من سكان مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية تحت ظروف سيطرة مافيا المخدرات.

العالمالأميرکيتان                   

وبحسب موقع إكسيلسيور البرازيلي، اليوم الخميس،  أعلن جونغمان أن "قرابة 1.0 — 1.1 مليون شخص من سكان مدينة ريو دي جانيرو يعيشون في ظروف حالة طوارئ، حيث إنهم عاجزون عن الحصول على أبسط الخدمات، ولا يتمكن الأطفال من استكمال السنة الدراسية بالإضافة إلى أن المؤمنين غير قادرين على ممارسة طقوسهم وشعائرهم، وذلك بسبب العنف الذي يجتاح المدينة".

وجونغمان، هو وزير الدفاع السابق، وكلف الثلاثاء الماضي، بمنصب جديد، تم استحداثه خصوصا لمكافحة الجريمة، وهو منصب وزير الأمن العام.

وأكد الوزير الجديد أن الوضع القائم حاليا في ريو "سيئ للغاية".

وقال: "إنني لم أشهد في أية ولاية من الولايات الأخرى وضعاً مشابهاً يتطلب مثل هذا التدخل".

وقررت الحكومة البرازيلية، في منتصف فبراير/ شباط، نقل مسؤولية ضمان الأمن العام في ولاية ريو إلى القوات المسلحة، ووفقا للحكومة، فإن سيطرة العسكريين على الولاية، التي يعتبر مستوى الجريمة فيها مرتفعا جدا، ستبقى مستمرة حتى نهاية العام الحالي.

يذكر أن قرار فرض السيطرة العسكرية على الوضع في الولاية بأسرها، أصبح هو الأول منذ الموافقة على الدستور البرازيلي الجديد في عام 1988. كما أن هذه الخطوة اتخذت بهدف مواجهة موجة العنف التي أدت إلى مقتل أكثر من 6.7 ألف مواطن، من بينهم أكثر من 100 عنصر شرطة، في عام 2017 الماضي فقط.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة