شاهد؛ الملف الإنساني في الغوطة نقطة تلاق بين دمشق والأمم المتحدة

الخميس ٠١ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٥٧ بتوقيت غرينتش

أكد المبعوث الأممي الخاص الى سوريا ستيفان دي ميستورا، انه في الايام المقبلة سيتم تبادل الافكار بشأن تشكيل لجنة دستورية سورية. ومن جانبه قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند، انه لديه تقارير عن احتمال سماح الحكومة السورية لقافلة مساعدات بدخول دوما بالغوطة الشرقية.

العالم - سوريا

الجانب الانساني في الغوطة الشرقية لدمشق كان هو نقطة التلاقي بين الدولة السورية والامم المتحدة.

ايغلاند: لدينا تقارير عن احتمال سماح الدولة بدخول مساعدات لدوما

 مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند، انه لديه تقارير عن احتمال سماح الحكومة السورية لقافلة مساعدات تشمل ثلاثة واربعين شاحنة بدخول دوما بالغوطة الشرقية. وكان الملفت اعتراف المندوب الاممي بقصف الجماعات الارهابية للعاصمة دمشق والمدنيين فيها.

ايغلاند اكد ان اعلان روسيا، فرض هدنة في المعارك خمس ساعات كل يوم أمر ايجابي. واضاف ان اي مندوب انساني يعرف ان خمس ساعات غير كافية للقيام بمهمة مساعدة.

دي ميستورا: في الايام المقبلة نتبادل الافكار بشان اللجنة الدستورية

المبعوث الاممي الخاص الى سوريا استيفان دي ميستورا، اكد انه في الايام المقبلة سيتم تبادل الافكار بشأن تشكيل لجنة دستورية سورية. واضاف ان الأمم المتحدة لم تفقد الأمل ولن تتوقف عن المطالبة بالتنفيذ الكامل لقرار وقف إطلاق النار.

مراقبون: هناك دولا خارجية تعمل على استمرار الازمة الانسانية

مراقبون اكدوا ان هناك دولا خارجية تعمل على استمرار الازمة الانسانية في سوريا، وذلك عن طريق الاعتماد على الجماعات المسلحة في الاتخاذ من الاهالي كدروع بشرية وكذريعة للتدخل الاجنبي، وذلك لتنفيذ اجنادت الدول الخارجية، والتي اهمها نهب الثروة السورية وتشويه صورة الدولة خارجيا وتشويه عملية مكافحة الارهاب التي تقوم بها دمشق.

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة