حبس امرأة لادعائها تعذيب الأمن المصري لابنتها

حبس امرأة لادعائها تعذيب الأمن المصري لابنتها
السبت ٠٣ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٩ بتوقيت غرينتش

أمر النائب العام في مصر المستشار نبيل صادق، بحبس منى محمود محمد، الشهيرة بـ"أم زبيدة" مدة 15 يوما احتياطيا، كونها ادعت أن أجهزة الأمن المصري ألقت القبض على ابنتها وعذبتها.

العالم - مصر 

ووجهت النيابة في تحقيقاتها إلى "أم زبيدة" تهم منها: نشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، والانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

وألقي القبض على المتهمة بإذن قضائي صدر بحقها من نيابة أمن الدولة العليا، بعدما ظهرت في مقابلة مع شبكة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ادعت من خلالها أن ابنتها زبيدة تعرضت لـ "الاختفاء القسري" والتعذيب بمعرفة أجهزة الأمن.

وظهرت في فيديو آخر تناشد فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب للتدخل في أزمة ابنتها وإخراجها من السجن.

وفي وقت لاحق ظهرت الابنة في مقابلة على شاشة تلفزيون مصري نفت فيها صحة ادعاءات والدتها وروت تفاصيل حياتها الشخصية خلال اختفائها عن منزل والدتها، موضحة أنها متزوجة منذ عام، ولم تتحدث مع والدتها لأسباب شخصية.

وأضافت زبيدة، أنها سجنت مرة واحدة بعد خروجها في مظاهرة نظمها "الإخوان المسلمون" في القاهرة أثناء إقرار الدستور، وتم ترحيلها إلى سجن القناطر، ولم يعذبها أحد من الضباط داخل السجن، ولم يغتصبها كما ادعي.

وتابعت: "بعد خروجي من السجن مارست حياتي الطبيعة مثل أي شخص، ثم تعرفت على شاب وتزوجنا، ومن وقتها وحتى الآن لم أتصل بوالدتي عبر الهاتف أو أعلمها بزواجي، لأنها من الممكن أن ترفض الحديث معي".

2-ESM

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة