إستجواب مشتبه به في بوركينا فاسو وإحتمال "إختراق" الجيش +صور

إستجواب مشتبه به في بوركينا فاسو وإحتمال
الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٧:٥٩ بتوقيت غرينتش

أعلن مصدر حكومي في بوركينا فاسو أنّ القضاء يستجوب شخصاً يشتبه بأنه شارك في الهجوم على مقر الأركان العامة للجيش الجمعة الماضية في العاصمة واغادوغو.

العالم - أفريقيا

وأورد المصدر أنّ هذا الشخص قد يكون "مدبر" الهجوم، مشيراً إلى "شكوك قوية جداً" بوجود "إختراق للجيش" أدى إلى تسريب معلومات للمهاجمين.

وتابع المصدر أنّ هذا الشخص أعتقل الجمعة الماضية في الساعات التي تلت الهجوم المزدوج على مقر قيادة الأركان والسفارة الفرنسية.

وأوقف شخص ثانٍ أمس الأحد وتم إستجوابه بحسب المصدر نفسه من دون تفاصيل إضافية.

وقُتل 7 من قوات الأمن وأصيب أكثر من 80 شخصاً بجروح فيما قُتل 9 من المسلحين، وفقاً لتقرير نهائي قدّمه المصدر.

وكانت مصادر أمنية أعلنت سابقاً مقتل 8 عسكريين و 8 مسلحين.

ولم يُقتل أو يُصب أي فرنسي في الإعتداء.

وأعلنت ما تسمى بجماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" مسؤوليتها عن الهجومين، مؤكدة أنها شنتهما رداً على عملية عسكرية فرنسية في مالي، وذلك في رسالة تلقتها وكالة الأخبار الموريتانية الخاصة السبت الماضي.

وذكرت الوكالة أنّ الجماعة التي يتزعمها "إياد أغ غالي" من طوارق مالي شنت الهجومين على رئاسة أركان القوات المسلحة والسفارة الفرنسية "رداً على مقتل العشرات من قادتها في هجوم للجيش الفرنسي في شمال مالي منذ أسبوعين.

هذا وذكر المصدر الحكومي أنّ 3 أشخاص حاولوا بدون جدوى إقتحام حاجز في واغادوغو ليل السبت الأحد.

وقال إنّ شخصين تمكنا من الفرار وتم إعتقال الثالث لكنه قُتل عندما أطلق عليه النار بعد محاولته الإستيلاء على سلاح أحد الحراس.

ووصل السبت الماضي إلى واغادوغو فريق من المحققين الفرنسيين للمشاركة في التحقيق في الهجوم المزدوج ومساعدة القضاء في بوركينا فاسو.

ويترأس الفريق مدعٍ في دائرة مكافحة الإرهاب في نيابة العاصمة الفرنسية باريس ويضم محققين في هذه الدائرة وفي الإدارة العامة للأمن الداخلي والشرطة العلمية، وفق مصادر قضائية فرنسية.

214

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة