في زيارة تاريخية.. وفد كوري جنوبي يصل بيونغ يانغ

في زيارة تاريخية.. وفد كوري جنوبي يصل بيونغ يانغ
الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ١٢:٤٨ بتوقيت غرينتش

وصل وفد رفيع المستوى من كوريا الجنوبية إلى عاصمة الجارة الشمالية، بيونغ يانغ، اليوم الاثنين، في زيارة تستمر ليومين، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب”.

العالمأسيا و الباسفيك                      

ونقلت “يونهاب” عن الإذاعة الرسمية لكوريا الشمالية قولها، إن الوفد الجنوبي المكون من 10 أعضاء وصل مطار بيونغ يانغ.

وقالت الوكالة: “من المتوقع أن يتم خلال الزيارة التركيز على تحسين العلاقات بين البلدين، وكيفية حل النزاع بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي”.

ويضم الوفد مستشار الأمن الوطني للمكتب الرئاسي جونغ وي يونغ، ورئيس وكالة الاستخبارات سوه هون، ونائب وزير الوحدة تشون هيه سونغ، ونائب رئيس وكالة الاستخبارات للشؤون المحلية كيم سانغ-كيون، ومدير شؤون الدولة للمكتب الرئاسي يون كون-يونغ، فضلًا عن 5 مسؤولين لفريق العمل.

ويعتزم الوفد المبعوث من رئيس كوريا الجنوبية مون جيه، أن يلتقي رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، مساء اليوم، بحسب ما ذكر مكتب الرئيس مون.

وقبيل مغادرة كوريا الجنوبية قال جونغ، لصحفيين، إنه سينقل آمال الرئيس الكوري الجنوبي نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، والسلام الدائم في شبه الجزيرة.

وكان “البيت الأزرق” الرئاسي في كوريا الجنوبية، أعلن أمس أن وفدًا رفيع المستوى من المسؤولين الكوريين الجنوبيين، سيتوجه إلى كوريا الشمالية اليوم الاثنين لبحث تحسين العلاقات في شبه الجزيرة الكورية واحتمال إجراء محادثات بين واشنطن و”بيونغ يانغ”.

ومن المقرر أن يتوجه الوفد بعد زيارة كوريا الشمالية التي تستمر يومين إلى الولايات المتحدة لإطلاع المسؤولين هناك على نتائج مباحثاته في “بيونغ يانغ”.

وتعتبر هذه الزيارة “تاريخية” بعد عقود من الصراع بين الكوريتين، إذ ارتفع منسوبه العام الماضي بعد إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية سادسة، هي الأكبر في تاريخها، وإطلاقها صواريخ باليستية عابرة للقارات، بعضها قادر على الوصول إلى البر الأمريكي.

وكانت كيم يو جونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الفخري للبلاد كيم يونغ نام، وصلت إلى كوريا الجنوبية في التاسع من شباط/ فبراير الماضي  في حدث تاريخي لحضور حفل انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في “بيونغ تشانغ”.

وكيم يو جونغ هي أول عضو في الأسرة الكورية الشمالية الحاكمة يزور الجنوب منذ هدنة 1953، في حين أن كيم يونغ نام الذي يترأس وفد الشمال إلى الألعاب الأولمبية الشتوية، هو أعلى مسؤول في النظام تطأ قدماه أرض الجنوب.

وكان كيم ايل سونغ، جد كيم، آخر فرد من الأسرة الحاكمة الكورية الشمالية يصل إلى سول بعد أن سقطت بأيدي قواته في 1950.

وتوقف النزاع بعد 3 سنوات باتفاق هدنة قسّم شبه الجزيرة إلى شطرين تفصلهما منطقة منزوعة السلاح.

114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة