إعلامي.. هذا ما اشترطه الجيش المصري على "مرسي" قبل الاطاحة به!

إعلامي.. هذا ما اشترطه الجيش المصري على
الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠١:١٣ بتوقيت غرينتش

ادعى الإعلامي المصري "عماد الدين أديب"، أن المؤسسة العسكرية كانت تقف مع الشرعية، ومنحت الرئيس السابق "محمد مرسي" الفرصة الكاملة لإدارة البلاد، قبل الاطاحة به منتصف العام 2013.

العالم - مصر

وروى "أديب"، خلال برنامج "على مسؤوليتي" الذي تبثه فضائية "صدى البلد"، أن "مرسي طلب في ديسمبر/كانون الأول 2012 زيارة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وذلك بعد توليه الرئاسة بـ6 أشهر".

وأضاف، "قبل أن يتحدث مرسي لأعضاء المجلس الأعلى تليت على مسامعه ورقة مثل بيانات القوات المسلحة، ورد فيها خمس نقاط تقريبا".

وتضمنت النقاط الخمسة "أن يحاور الرئيس الشرعي للبلاد القوى السياسية لخلق حالة من التراضي العام مع كافة القوى، وألا يتجاوز حقوقه الدستورية، ويعمق الحياة السياسية في البلاد، وأن يكون رئيسا لكل المصريين حتى لا توضع القوات المسلحة أمام خيار صعب"، بحسب "أديب".

وتابع: "هذا البيان، يؤكد أن القوات المسلحة كانت تقف مع الشرعية، ومنحت محمد مرسي الفرصة الكاملة لإدارة البلاد وتوحيد الصف الداخلي ولكنه لم يفعل"، على حد قوله.

يشار إلى أن الجيش المصري أطاح بـ "محمد مرسي" في 3 يوليو/تموز 2013، بعد عام واحد من فترة حكمه (4 سنوات طبقاً للدستور)، في انقلاب عسكري نفذه وزير الدفاع آنذاك، الرئيس الآن، "عبد الفتاح السيسي".

واحتجز "مرسي"، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، في مكان غير معلوم عقب الاطاحة به، قبل أن يظهر لأول مرة في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 خلال محاكمته في القضية التي عرفت إعلاميا بـ"أحداث الاتحادية"، معلنًا خلال إحدى جلسات المحاكمة أنه كان محتجزًا في "مكان عسكري".

114

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة