مسؤول بحرس الثورة:ترسانتنا الصاروخية ليست للتفاوض 

مسؤول بحرس الثورة:ترسانتنا الصاروخية ليست للتفاوض 
الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٣:١٨ بتوقيت غرينتش

أكد كبير مستشاري ممثل قائد الثورة في حرس الثورة الاسلامية العميد محمد علي آسودي ان الترسانة الصاروخية للبلاد ليست محل تفاوض مطلقا.

العالم - ايران 

واشار العميد آسودي الى زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الجارية لطهران وتصريحاته الاخيرة حول الترسانة الصاروخية للبلاد، موضحا ان الفرنسيين يريدون التأثير على بعض المسؤولين السياسيين في البلاد عبر استخدام آليات نفسية واثارة الشروط.  

واضاف، ان الوفد الفرنسي يهدف الى القول بان اهدافه قد تحققت بعد زيارة طهران حيث ان كل زيارة تتضمن تحديد الاهداف وهم يريدون بلوغ هذه النتيجة.

وشدد على ان الترسانة الصاروخية لن تكون موضوعا للتفاوض، معتبرا ان الفرنسيين سيبحثون ميدانيا خلال زيارتهم لطهران مقدرتهم على المناورة في موضوع التفاوض حول الترسانة الصاروخية الايرانية. 

ونوه الى ان الفرنسيين بدأوا بنشاطات نفسية قبل زيارة وزير خارجيتهم لايران، مبينا انهم روجوا لاشاعات حول اجراء حوار مع مسؤول وشخصية ايرانية ووضع شرط بان زيارتهم لايران يجب ان تتضمن التباحث والتوصل الى اتفاق حول الموضوع الصاروخي او الوضع الاقليمي.

ونوه الى هدف التمهيد للتفاوض حول الترسانة الصاروخية والوضع الاقليمي من قبل الفرنسيين يتمثل باجراء اختبار حيث ان احدى اهداف هذه النشاطات النفسية المذكورة تتمثل فيما اذا كانوا يستطيعون التطرق الى هذا الموضوع في المفاوضات او تركه وكذلك يريدون اختبار مدى قدراتهم حول فرض طلباتهم على الجانب الايراني.

ولفت الى ان جميع المسؤولين في البلاد اكدوا موقفهم حيال هذا الموضوع والذي تمثل بان الترسانة الصاروخية لايمكن ان تشكل موضوعا للمفاوضات ولايمكن القبول باي شرط مسبق بهذا الموضوع، موضحا بان الاتفاق النووي لايرتبط بالشؤون الصاروخية والاقليمية والتقنية الصاروخية تستخدم للدفاع والردع.

109-1

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة