اليسار الايطالي يسعى لاتفاق مع حركة النجوم الخمس لإنهاء الأزمة

اليسار الايطالي يسعى لاتفاق مع حركة النجوم الخمس لإنهاء الأزمة
الثلاثاء ٠٦ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٢٠ بتوقيت غرينتش

يحاول اعضاء بارزون في الحزب الديموقراطي في ايطاليا الثلاثاء تحدي رئيس الحكومة المنتهية ولايته ماتيو رينزي عبر السعي لابرام اتفاق مع حركة النجوم الخمس التي تصدرت الانتخابات التشريعية التي جرت الاحد وادخلت البلاد في مرحلة اضطراب سياسي نظرا لعدم حصول اي حزب على غالبية واضحة.

العالم- أوروبا

واعلن زعيم حركة النجوم الخمس المعادية للمؤسسات لويجي دي مايو، حزبه "الفائز" في الانتخابات بعد الحصول على حوالى 33 بالمئة من الأصوات، لكنه بحاجة لتشكيل ائتلاف يحظى بغالبية برلمانية ليحكم.

واستبعد رينزي امكانية ذلك لدى إعلانه استقالته الاثنين في اعقاب نتيجة كارثية في الانتخابات وتراجع ائتلاف حزبه اليسار-الوسط إلى المرتبة الثالثة بحصوله على 23 بالمئة من الاصوات.

وقال رينزي "قلنا خلال الحملة إننا لن نشكل حكومة مع متطرفين. ولم نغيّر رأينا" مضيفا أن الحزب الديموقراطي "لن يكون عكازا لقوات معادية للمؤسسات".

وقال الخبير السياسي جوفاني اورسينا إن مغادرة رينزي تعني" إن احتمالات الاتفاق بين الحزب الديموقراطي وحركة النجوم الخمس أكبر الآن نظرا لأن رينزي كان عقبة أمامه".

لكن رينزي قال الثلاثاء إنه لن يستقيل قبل تشكيل حكومة جديدة وسيكون بمثابة "ضامن" بأن لا يقدم حزبه تسويات مع ما وصفها بانها "رياح التطرف" التي اجتاحت ايطاليا في انتخابات الاثنين.

لكن اصواتا بارزة في حزبه لا توافق على ذلك وهو حاليا يتعرض لضغوط للاستقالة.

وقال ميشال ايميليانو حاكم منطقة بوليا والعضو البارز في الحزب الديموقراطي إن حزبه سيقدم "دعما خارجيا" لحكومة تشكلها حركة النجوم الخمس.

وفي مقابلة مع صحيفة إيل فاتو كوتيديانو (الحقيقة) وجه ايميليانو انتقادات لرينزي لعدم استقالته فورا.

وقال ايميليانو إن رينزي "على استعداد لعرقلة النظام السياسي في سبيل التمسك (بالسلطة)".

ومع فرز جميع الأصوات تقريبا تظهر النتيجة تقدم تحالف اليمين ب37 بالمئة يليه حركة الخمس نجوم وتحالف اليسار بزعامة الحزب الديموقراطي.

وذكر التصويت باستفتاء بريكست في بريطانيا وانتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب، على خلفية الخطاب المعادي للهجرة والمؤسسات مما اثار مخاوف في العواصم الاوروبية من عدم الاستقرار.

وأعلن ماتيو سالفيني زعيم حزب "الرابطة" اليميني المتطرف، أكبر أحزاب التحالف اليميني، بعد الانتخابات الاحد أحقيته في الحكم.

وتركزت حملة سالفيني الانتخابية على معاداة الهجرة ووعد بترحيل مئات آلاف المهاجرين "غير القانونيين" ووصف اليورو بأنه "عملة فاشلة".

وحل حزب "فورتسا ايطاليا" بزعامة قطب وسائل الاعلام سيلفيو برلوسكوني ثانيا في التحالف، وهي انتكاسة مهينة لرئيس حكومة أيطالي سابق لثلاث ولايات.

ومع عدم تحقيق أي حزب أو تحالف غالبية واضحة، يطالب زعيم حزب حركة النجوم الخمس لويجي دي مايو بحق ترشيحه لرئاسة الوزراء، بعد فوز حزبه بأصوات الايطاليين الساخطين لتباطؤ الاصلاحات الاقتصادية.

ويواجه دي مايو المتوقع أن يزور مسقط راسه بلدة بوميليانو داركو المركز الصناعي قرب نابولي، في وقت لاحق الثلاثاء، معضلة التوصل إلى توازن.

فإي تصور لاتفاقات مريحة مع أحزاب اخرى في أعقاب الانتخابات يهدد بإبعاد المؤيدين له من الايطاليين الغاضبين إزاء السياسات التقليدية.

كما أن اي اتفاق مع حركة النجوم الخمس يمكن أن يقسم الحزب الديموقراطي حيث كثيرون مستاؤون من انتصارات الحركة في معاقل هي تقليديا لليسار.

وقال اورسينا ان "السؤال المهم في الايام المقبلة هو ما سيفعله الحزب الديموقراطي. لا الحلف اليميني ولا حركة النجوم الخمس قادران على تشكيل حكومة بمفردهما. السؤال اذا هو ما ستفعله الكتلة الثالثة".

وقال معلقون إن اي تسوية لن تكون سهلة وستستغرق وقتا، أقله حتى يلتقي النواب المنتخبون حديثا للمرة الأولى في 23 آذار/مارس.

وقال لوتشانو فونتانا محرر صحيفة كورييري ديلا سيرا "إن عالم السياسة الايطالية كما نعرفه منذ السنوات ال25 الماضية انتهى".

واضاف "لا شيء سيكون كالسابق. اللاعبون والمشهد السياسي في البلاد تغير".

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة