بالفيديو... تطور هام وحاسم قد ينهي معركة الغوطة خلال أيام !

الأربعاء ٠٧ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٣٣ بتوقيت غرينتش

احرز الجيش السوري وحلفاؤه تقدما كبيرا في الغوطة الشرقية لدمشق، وباتوا على مشارف مدينة دوما معقل جماعة جيش الاسلام. وحررت القوات عدة مناطق استراتيجية على عدة محاور في الغوطة. في وقت رفع فيه اهالي عدة بلدات فيها العلم السوري واعلنوا تأيدهم للدولة مطالبين بطرد الارهابيين من الغوطة.

العالم - خاص بالعالم 

وبدأت معاقل الارهابيين في الغوطة الشرقية لدمشق تتهاوى مثل احجار الدومينو فالمعارك والاشتباكات العنيفة دارت على عدة محاور في بلدة الريحان وتلتها الاستراتيجية وهو ما وضع الجيش السوري وحلفائه على مشارف مدينة دوما معقل جماعة "جيش الاسلام" الارهابية ، وانطلقت العمليات ايضا من محيط بيت نايم، لتكون بوابة الاشتباكات مع الارهابيين في منطقة حوش الاشعري.

فيما كان محور حرستا مشتعلا ايضا. وفي محيط دوما القريب، استكمل الجيش وحلفائه عملياتهم شرق منطقة المستشفيات البيروني والشرطة، في محاولة لتوسيع الطوق حول مدينة حرستا من الجهة الشمالية الشرقية، على الطريق الواصلة بينها وبين دوما. وبالتوازي، استهدف الجيش السوري وحلفاؤه عددا من المواقع على أطراف مدينة دوما، في محاولة لمنع استهداف المستشفيات برصاص القنص، والحد من القذائف الصاروخية التي يطلقونها على المناطق السكنية في دمشق .

اما المحور الاستراتيجي للعمليات كان مسرابا ومديرة وذلك بهدف الوصول الى القوات المتمركزة في ادارة المركبات، وقسم الغوطة الشرقية الى قطاعين شمالي وجنوبي وتسهيل العمليات على الجيش وحلفائه وتوزيعها، وهو ما يعني ان مدينة دوما ستسقط عسكريا. 

ووزع الاعلام الحربي مشاهدا لتحرير وتطهير بلدة المحمدية، وتظهر هذه المشاهد شراسة المعارك التي وقعت فيها، والافت ان الارهابيين استخدموا المباني السكنية والمواقع المدنية من مدارس ومؤسسات اجتماعية وحكومية، كمواقع ومراكز لانطلاق عملياتهم الارهابية وقذائفهم على العاصمة دمشق. 

وقام اهالي بلدة حمورية وسقبا في الغوطة الشرقية برفع العلم السوري تأييدا لعمليات الجيش السوري وحلفائه في تحرير المنطقة من الإرهابيين، وتأكيدا على رفضهم لوجود المسلحين في منطقتهم، وهذا الامر تكرر في عدة مناطق ابرزها منطقة مسرابا. 

التفاصيل في الفيديو المرفق...

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة