بالفيديو... هكذا اقتحمت الدبابات السورية "جسرين" الاستراتيجية بالغوطة الشرقية

الأربعاء ٠٧ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٢٤ بتوقيت غرينتش

يواصل الجيش السوري وحلفاؤه تقدمهم داخل الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق وحرروا عددا من المزارع جنوب شرق بلدة الريحان وشرق منطقة حوش الاشعري. وبات الجيش وحلفاؤه على مشارف مدينة دوما، معقل جماعة جيش الاسلام. واقتحمت الدبابات منطقة جسرين الاستراتيجية، فيما يواصل المسلحون منعهم للمدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية.

العالم - خاص بالعالم 

تقدم جديد يحرزه الجيش السوري وحلفاؤه في عمق الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

الجيش وحلفاؤه حرروا عددا من المزارع جنوب شرق بلدة الريحان وشرق منطقة حوش الاشعري وصولا الى أطراف بلدة مسرابا. بالإضافة الى سيطرتهم على عدد من كتل الابنية والمزارع شرق مشفى البيروني في مدينة حرستا، بعد مواجهات مع مختلف الجماعات الارهابية المنتشرة في المنطقة.

ومع هذا التقدم ، بات الجيش السوري وحلفاؤه على مشارف مدينة دوما، معقل ما يسمى جماعة "جيش الاسلام" الارهابية ، كما اقتحمت الدبابات منطقة جسرين الاستراتيجية. وهاجمت القوات دفاعات المسلحين في مسرابا لتأمين دخول وحدات المشاة التي باتت على مشارفها.

وفي اليوم التاسع للهدنة.. تواصل الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية احتجاز المدنيين وتمنعهم من الخروج. واشارت مصادر امنية الى ان المسلحين يتخذون المدنيين دروعا بشرية ويمنعوهم من مغادرة الغوطة بغيية الاستمرار في المتاجرة مع رعاتهم وداعميهم بالوضع الإنساني رغم افتتاح ممر امن لخروجهم باتجاه مخيم الوافدين. واكدت المصادر انه لم يصل أي مدني إلى طرف الممر الامن.

وقال المركز الروسي للمصالحة في سوريا  أن بعض المسلحين مستعدون لمغادرة الغوطة الشرقية مع عائلاتهم.

واوضح المتحدث باسم المركز الجنرال "فلاديمير زولوتوخين" إن معلومات تلقاها من الجانب السوري، مفادها أن بعض المسلحين يفكرون بالخروج من الغوطة الشرقية عبر ممر امن نظرا للوضع الإنساني المتدهور في المنطقة، في حين ينظر البعض الاخر الى ذلك على أنه خيانة. وأضاف زولوتوخين أن أي مدني لم يخرج حتى اللحظة من الغوطة في اطار الهدنة اليومية الممتدة لخمس ساعات.

هذا وذكر مراسلنا في الغوطة الشرقية وسيطر الجيش السوري بالكامل على بلدة بيت سوى بغوطة دمشق الشرقية .


التفاصيل في الفيديو المرفق...

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة