الحكومة تهيئ ممراً جديداً لإخراج المدنيين المحاصرين في الغوطة

الحكومة تهيئ ممراً جديداً لإخراج المدنيين المحاصرين في الغوطة
الخميس ٠٨ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٣٩ بتوقيت غرينتش

في إطار جهودها الرامية لإخراج المدنيين المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية في الغوطة هيأت الحكومة السورية ممراً جديدا للخروج عبر طريق جسرين المليحة.

العالم - سوريا

وأفاد مراسل "سانا" بأن “الحكومة السورية بالتعاون مع الفعاليات الشعبية ووجهاء الغوطة هيأت ممراً جديداً لإخراج المدنيين المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية عبر طريق جسرين المليحة”.

ولفت المراسل إلى أن التنظيمات الإرهابية واصلت احتجازها للمدنيين ومنعتهم من الخروج عبر الممر الجديد حيث استهدفت بالرصاص إحدى سيارات النقل الكبيرة التي كانت تقل عددا من العائلات لدى محاولتها الخروج من بلدة جسرين عبر الممر وأجبرتها على العودة.

وفي تصريح لمراسل "سانا" في الغوطة قال الضابط المشرف على الممر “تم إنشاء ممر في محيط منطقة جسرين من اجل خروج المدنيين من الغوطة باتجاه المليحة وذلك بعد التواصل معهم من قبل وجهاء الغوطة الا ان المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة منعتهم من المغادرة لاتخاذهم دروعا بشرية وإعاقة إنجاز المصالحة في المنطقة”.

وأضاف المشرف على الممر إنه “تم اتخاذ جميع الاجراءات وحاليا سيارات الاسعاف والنقل العامة جاهزة لنقل المدنيين وتأمين جميع احتياجاتهم إضافة إلى تسوية أوضاع المسلحين بعد تسليم سلاحهم”.

من جانبه قال ناصر المعماري شيخ قبيلة المعامرة السادة الاشراف في سورية “تواصلنا مع أهلنا في الغوطة وهم جاهزون للمغادرة ولكن الإرهابيين الموجودين في الداخل ما زالوا يمنعونهم ونحن نتنظر خروج ما يقارب 300 عائلة”.

ودعا المعماري أهالي الغوطة إلى “عدم الاستماع للإعلام الخارجي الحاقد الذي يبث الشائعات بغية الضغط على المدنيين لمنعهم من الخروج” مؤكدا أن “الأمور تسير بسلاسة حيث تم اتخاذ الإجراءات لاستقبال المدنيين وتسوية اوضاع المطلوبين والمسلحين منهم بعد تسليم سلاحهم للجيش” معربا “عن سعادته بانتفاضة أهلنا بالغوطة ورفعهم العلم الوطني في مناطقهم وتحديهم للارهابيين الذين ما زالوا يتخذون المدنيين دروعا بشرية”.

من جانبه أشار يوسف عسكر رئيس لجنة المصالحة بريف دمشق إلى أن افتتاح الممر في جسرين جاء استجابة لطلب الاهالي الموجودين داخل الغوطة داعيا “الأهالي داخل الغوطة إلى كسر حاجز الخوف ورفع العلم والخروج عن طريق جسر الغيطة بمنطقة جسرين والعودة الى حضن الوطن”.

بدوره دعا فيصل سرور احد وجهاء منطقة المرج المدنيين إلى “جعل اليوم صفحة جديدة في الغوطة ومصالحة مباركة بهمة الجيش العربي السوري والأصدقاء الذين يساهمون في الحرب على الارهاب”.

الجدير بالذكر أن ممر جسرين هو الثاني من نوعه بعد ممر مخيم الوافدين الذي تم تحديده قبل 10 ايام حيث لا تزال التنظيمات الإرهابية التكفيرية تمنع حتى الآن خروج المدنيين وتستهدف بالرصاص والقذائف بشكل يومي الممر بغية دب الذعر في نفوس المدنيين ومنعهم من المغادرة.

109-1

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة