الغرب ودوره في الازمة والماساة الانسانية باليمن

الجمعة ٠٩ مارس ٢٠١٨ - ٠٦:٣٢ بتوقيت غرينتش

في الوقتِ الذي تقولُ الامم المتحدة إنَّ مواجهةَ الأزمةِ الإنسانيةِ في اليمن تستدعي وقفَ العملياتِ العسكرية التي تسببت بقتلِ المواطنين، تواصلُ الطائراتُ السعودية غاراتِها على المدنيين في هذا البلدِ كما تتفاقمُ الازمةُ الانسانية بسببِ الحصار المفروضِ من قبلِ السعودية.

محمد بن سلمان الذي يتنقلُ في العواصمِ العربيةِ والغربيةِ قال اِنَّ الحربَ في اليمن قاربت على نهايتِها وتحقيقِ أهدافِها مضيفاً أنَّ استعادةَ ما يسمى بالشرعيةِ سيطرتَها في اليمن أصبحت قريبةً غيرَ اَنَّ الكثيرَ من الشواهدِ والنتائجِ على الارض تُكذبُ الاستنتاجاتِ والتصريحاتِ السعوديةَ واكدت فرنسا على لسانِ وزيرِ خارجيتها اَنْ لاحلَّ عسكريٍ للازمةِ باليمن واَنَّ الحلَ السياسي هو الوحيدُ للازمةِ والحربِ في هذا البلد. هذا كما استُقبلَ بن سلمان باحتجاجاتٍ واسعةٍ في بريطانيا ودشَّنَ ناشطونَ عرب وأجانب عدداً من الفعالياتِ مطالبين باعتقالهِ ومحاكمتِهِ. فما هو الدورُ الغربي في الازمةِ والماساة الانسانية باليمن؟ وهل بالفعل الحربُ السعودية في نهايتِها كما قال بن سلمان؟

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة