مصدر: أبو ظبي تفشل بإقناع قادة جبهات الساحل بإشراك طارق صالح

 مصدر: أبو ظبي تفشل بإقناع قادة جبهات الساحل بإشراك طارق صالح
السبت ١٠ مارس ٢٠١٨ - ٠٧:٠١ بتوقيت غرينتش

افاد موقع "عربي 21" نقلا عن مصدر يمني الجمعة، بأن الإمارات فشلت في ثني قادة ألوية عسكرية بجبهات الساحل المطل على البحر الأحمر عن رفضهم اشتراك العميد طارق صالح في القتال ضد حركة انصار الله عبر هذه الجبهات الواقعة غربي البلاد.

وقال المصدر المقرب من قادة ألوية الساحل الغربي، إن أبوظبي فشلت في إقناع قادة ألوية الجيش في منطقة الساحل الذي يضم مواقع استراتيجية  منها "باب المندب" (الممر الملاحي الدولي)، بالقبول بمشاركة ابن شقيق الرئيس اليمني السابق ، علي صالح، "طارق" في القتال فيها باتجاه مدينة الحديدة "غربا".

وأضاف المصدر، مشترطا عدم نشر اسمه، أن مباحثات جرت في العاصمة أبوظبي، بعدما تم استدعاء قيادات الجبهة الساحلية إليها من قبل ولي عهدها، محمد بن زايد، الاثنين الماضي، لكنها أخفقت في تحقيق مرادها بعد هذا التدخل القوي، بالعدول عن قرارها الرافض لأي وجود عسكري لقوات الجنرال طارق صالح.

وتوجد تلك القوات في معسكرات تقيمها الإمارات في مدينتي عدن (جنوبا) وشبوة (جنوب شرق)، التي تتألف من عناصر تابعة للحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي سابقا، بالإضافة إلى مقاتلين قبليين موالين لصالح، تم تجميعهم في تلك المعسكرات لتشكيل ما يعرف بـ"جيش الشمال".

وكان قادة عسكريون لألوية الساحل الغربي، قد وصلوا إلى أبوظبي الاثنين الماضي، والتقوا بولي عهدها، تحت عنوان إطلاق عملية عسكرية باتجاه مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، فيما الغاية منها "بحث سبل مشاركة  طارق صالح عسكريا في هذه الجبهات، في أعقاب رفضها لذلك في شباط/ فبراير المنصرم. وفقا لما ذكرته مصادر لـ"عربي21".

ووفقا للمصدر اليمني، فإن القادة العسكريين الذين استدعتهم أبوظبي، هم " أبو زرعة المحرمي، القائد العام لجبهات الساحل، وقادة ألوية العمالقة (وعددها ثلاثة ألوية عسكرية)، وأحمد الكوكباني، قائد المقاومة التهامية".

ورجح المصدر ذاته، "عودتهم إلى اليمن، في الأيام القليلة القادمة"، بعد تحذيرات من تلويح  الإماراتيين بوضعهم قيد "الإقامة الجبرية" إذا لم يذعنوا لطلبها، وذلك على غرار ما تعرض له القيادي البارز في المقاومة الشعبية الجنوبية، هاشم السيد، وهو شخصية سلفية بارزة.

وكانت مصادر خاصة قد كشفت لـ"عربي21" في كانون الثاني/ يناير الماضي، أنه تم الانتهاء من إعداد قوة قوامها نحو 830 جنديا وضابطا من بقايا قوات الحرس الجمهوري المنحلة، التي كان يقودها نجل صالح، العميد أحمد، وأبناء القبائل الموالية لصالح.

وبحسب المصادر، فإن هذه الدفعة الأولى التي تم تجهيزها مؤخرا خضعت لدورات تدريبية عسكرية داخل البلاد وخارجها، وتحديدا في القاعدة العسكرية الإماراتية في إرتيريا، وكان ذلك قبل أشهر من الاشتباك الأخير بين قوات صالح وحركة انصار الله في صنعاء.

ففي الوقت الذي حظي ابن شقيق صالح، بدعم المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي تشكل في أيار/ مايو 2017، بإسناد إماراتي، وإعلانه بشكل صريح، دعمه لقوات شمالية للقتال ضد الحوثيين، قوبل برفض واسع في المحافظات الجنوبية، فيما يعد موقف قادة ألوية الساحل التي ينتمون إليها، أحد تجلياته. وفقا لمراقبين.

112

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة