بعد تورطهم بالتعذيب..

الامن الوطني بالبحرين يدخل دورة حقوقية مناهضة للتعذيب!

الامن الوطني بالبحرين يدخل دورة حقوقية مناهضة للتعذيب!
الأربعاء ١٤ مارس ٢٠١٨ - ٠٧:٤٠ بتوقيت غرينتش

أعلنت منظمات حقوقية دولية ان السلطات البحرينية تنتهك بدراية ومنهجية التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان.

العالم – البحرين

في هذه الاثناء، قالت المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان الحكومية أمس الثلاثاء، أنها نظمت ورشة عمل للمجموعة الثانية من منتسبي جهاز الأمن الوطني حول "اتفاقية مناهضة التعذيب"

سبق ذلك، تقرير خاص بـ"اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق" الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، قالت فيه إن "السلطات أخضعت مجموعة من المعتقلين إلى "ممارسات ممنهجة من سوء المعاملة"، بما في ذلك التعذيب، بعد اعتقالهم في بعض الحالات". ولم توفر السلطات إعادة تأهيل بدني أو نفسي للمعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب.

و تشير الإجراءات المشددة على معتقلي الرأي وكثير منهم من ضحايا تعذيب، ان الاجراءات تتخطى الاحتياجات الأمنية. بحسب مراقبين.

من جانبها قالت منظمات حقوقية دولية عديده من بينها "هيومن رايتس ووتش"، إن "معاملة السلطات البحرينية لمعتقلين سجنوا ظلما تنتهك المعايير الدولية لمعاملة السجناء، وقد ترقى في بعض الحالات إلى المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، وحثت السلطات البحرينية أن تكفل معاملة جميع المعتقلين معاملة إنسانية.

يذكر ان السلطات البحرينية تنتهك بدراية ومنهجية التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، وبشكل خاص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، و"اتفاقية مناهضة التعذيب" والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وذلك بحسب منظمات حقوقية دولية من بينها منظمة "أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان". 

MOH-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة