جونسون يتهم روسيا باستهداف بريطانيا وموسكو ترد

جونسون يتهم روسيا باستهداف بريطانيا وموسكو ترد
الأربعاء ٢١ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٣٩ بتوقيت غرينتش

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاربعاء ان روسيا نفذت الهجوم بالغاز السام على اراضي المملكة المتحدة بينما لمحت موسكو الى احتمال وقوف لندن وراء تسميم الجاسوس الروسي السابق.

العالم - اوروبا

وقال بوريس جونسون الاربعاء امام لجنة برلمانية ان روسيا نفذت الهجوم بالغاز السام على اراضي المملكة المتحدة لان لندن "كشفت مرات عدة تجاوزاتها".

واضاف: "اعتقد ان السبب الذي دفعهم الى استهداف المملكة المتحدة بسيط جدا، لانها بلد يملك حسا خاصا بالقيم ويؤمن بالحرية والديموقراطية ودولة القانون، وكشف مرات عدة تجاوزات روسيا لهذه القيم".

موسكو تلمح الى احتمال وقوف لندن وراء تسميم الجاسوس

وفي المقابل، قالت موسكو الاربعاء ان بريطانيا اما فشلت في حماية مواطن روسي من "هجوم ارهابي" أو أنها هي نفسها تقف بشكل مباشر او غير مباشر وراء تسميم العميل المزدوج السابق وابنته.

وجاءت تصريحات فلاديمير يرماكوف رئيس قسم منع انتشار الاسلحة في وزارة الخارجية الروسية في اجتماع دعت اليه موسكو السفراء الاجانب المعتمدين على اراضيها ل"لقاء مع المسؤولين والخبراء في الدائرة المكلفة مسائل الحد من انتشار وضبط الاسلحة" الاربعاء.

وقال يرماكوف ان "السلطات البريطانية اما انها لم تكن قادرة على ضمان الحماية (...) من مثل هذا الاعتداء الارهابي على اراضيها، أو أنها كانت بشكل مباشر او غير مباشر -- وانا لا اتهم اي شخص باي شيء هنا -- وراء الهجوم على مواطن روسي".

وقالت السفارة البريطانية في موسكو الاربعاء ان السفير البريطاني لن يحضر الاجتماع.

وانتقد يرماكوف بريطانيا لرفضها التعاون في تحقيق في تسميم الجاسوس الروسي السابق على الاراضي البريطانية، داعيا لندن الى "التخلص من عقدة الخوف من روسيا" ومن "عقلية الجزيرة". وقال "ابتعدوا قليلا عن عقدة الخوف من روسيا وعن عقلية الجزيرة".

ورفض التأكيدات البريطانية بشأن استخدام السلاح الكيميائي "نوفيتشوك" في تسميم الجاسوس الروسي السابق في انكلترا، وقالت انه لو استخدم اي غاز للاعصاب لكان تسبب في مقتل العديد من الاشخاص فورا.

ولا يزال سيرغي سكريبال (66 عاما) الضابط الروسي السابق الذي باع أسرارا إلى بريطانيا وانتقل إليها في 2010 في إطار صفقة تبادل جواسيس، في حالة صحية حرجة مع ابنته بعدما عثر عليهما فاقدي الوعي في سالزبري.

وفي اطار الاجراءات العقابية التي اعلنتها رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاسبوع الماضي قامت بريطانيا بطرد 23 دبلوماسيا روسيا وأسرهم أي ما مجمله 80 شخصا.

والثلاثاء موسكو دعت جميع السفراء في روسيا الى اجتماع مع يرماكوف. وأعلنت بريطانيا ان سفيرها في موسكو لن يحضر الاجتماع، ما دفع الكرملين الى التنديد بهذا الرفض الذي قال انه يظهر بوضوح عدم استعداد لندن للتعاون.

6

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة