إعلاميو "الثورة" في الغوطة الشرقية "العائدون لحضن الوطن"

إعلاميو
الخميس ٢٢ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:١١ بتوقيت غرينتش

ثلاثة ممرات آمنة افتتحها الجيش العربي السوري لخروج المدنيين من مناطق سيطرة المسلحين في غوطة دمشق الشرقية، والخارجون بغالبيتهم كانوا من المدنيين، مع عدة مسلحين، وأيضاً خرج عدد من “إعلاميي الصورة”.

العالم - سوريا

وأشهر الاعلاميين “الثوريين العائدين” كان المدعو هادي المنجد، مراسل قناة “اورينت” المحسوبة على “المعارضة”، والذي تضاربت المعلومات بشأنه، ليتضح أنه سلم نفسه للسلطات السورية.

وخرج المنجد، واسمه الحقيقي بسام عز الدين دعاس، مع الخارجين من أهالي الغوطة الشرقية، ونشر على حسابه على “فيسبوك” منشوراً يبرر فيه تسليمه لنفسه بالحفاظ على عائلته، متهماً الفصائل المتشددة بالهروب.

وبحسب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “المعارضة”، فإنه من بين الأسماء التي سلمت نفسها برزت أسماء المدعوين “أبو وسام الغوطاني”، “عزت حمزة”، “كريم زبدين”، “أحمد العمر”، “كسام الشامي”، “عبدالسلام حمزة” الملقب بـ “العرندس”.

وانقسم مؤيدو الطرف “المعارض” بين متهم لهؤلاء بـ “الخنوع” و ”الركوع” و ”الجبن” وبين من اتهمهم بأنهم في الأساس هم “مخبرون للنظام”، فيما أشار آخرون إلى الاتصالات التي تقيمها كل من “حركة أحرار الشام” و ”فيلق الرحمن” للخروج وتسليم مناطق سيطرتهم قائلين “بشو أحسن من هدول؟”.

المصدر : شام تايمز 

109-2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة