حماس: نمتلك أدلة بالصوت والصورة حول هوية منفذ تفجير موكب الحمد الله

حماس: نمتلك أدلة بالصوت والصورة حول هوية منفذ تفجير موكب الحمد الله
الجمعة ٢٣ مارس ٢٠١٨ - ٠٥:٣٨ بتوقيت غرينتش

قال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، اليوم الجمعة، إن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، تمتلك الأدلة الدامغة حول الجهة التي تقف وراء محاولة تفجير موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله.

العالم - فلسطين المحتلة

قال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، اليوم الجمعة، إن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، تمتلك الأدلة الدامغة حول الجهة التي تقف وراء محاولة تفجير موكب رئيس حكومة السلطة الفلسطينية رامي الحمد الله.

وأضاف رضوان، خلال مشاركته، في وقفة رافضة للقرارات الأمريكية بشأن القدس، بمدينة غزة: "هناك أدلة دامغة ستقدمها الأجهزة الأمنية حول عملية التفجير"، موضحاً أن الأدلة "مهنية ودقيقة بالصوت والصورة الواضحة"، متابعًا: "كما أنها تحتوي على تفاصيل مهنية لن يبقى شك في من يقف وراء الجريمة".

وذكر أن هناك من أراد أن يستثمر الحادثة من أجل "تمرير صفقة القرن، التي لن تمر"، مؤكداً على أن حركته "حريصة على تحقيق المصالحة الحقيقية، وستلتزم بالاتفاقيات الموقعة".

وتابع رضوان: "لن نلتفت للأصوات التي تدفع باتجاه التهرب من استحقاقات المصالحة"، مستنكراً اتهامات رئيس السلطة الفلسطينية للحركة حول "مسؤوليتها عن تفجير الموكب".

ومن جانب آخر، شدد على أن حركته ستستمر في "المقاومة المشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي، من خلال الانتفاضة ومسيرة العودة، التي ستنطلق نهاية الشهر الجاري"، داعياً الأمتين العربية والإسلامية لدعم ونصرة مدينة القدس والقضية الفلسطينية.

وقال: "أما رسالتنا للاحتلال الإسرائيلي، إن ظلمك واغتيالاتك لن تكسر شوكة المقاومة، ونحن ماضون على درب مسيرة العودة والمقاومة" حسبما افادت وكالة شهاب.

وفي وقت سابق أمس، كشفت وزارة الداخلية والامن الوطني في قطاع غزة تفاصيل ملاحقة الأجهزة الأمنية لمطلوبين في قضية استهداف موكب رامي الحمد الله، ونعت الوزارة شهيدين ارتقيا خلال عملية الملاحقة في النصيرات وسط قطاع غزة.

وقالت الداخلية، "إن الشهيدين زياد أحمد الحواجري وحماد أحمد أبو سوريح، ارتقيا خلال محاصرة الأجهزة الأمنية لعدد من المطلوبين بينهم المتهم الرئيس في قضية استهداف موكب الحمد الله وهو المدعو "أنس أبو خوصة"، وطالبتهم بتسليم أنفسهم إلا أنهم بادروا بإطلاق النار تجاه القوة الأمنية على الفور".

وأعلنت مقتل المطلوب أنس أبو خوصة أثناء الاشتباك، واعتقال اثنين من مساعديه أصيبا أثناء الاشتباك ونقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج أحدهما كان بحالة خطرة توفي فيما بعد وهو (عبد الهادي الأشهب).


6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة