كيف تصدت مصر لـ60 عاما من المؤامرة التركية ضد سوريا؟

كيف تصدت مصر لـ60 عاما من المؤامرة التركية ضد سوريا؟
الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٣:٣٨ بتوقيت غرينتش

100 عام تفصل بين خروج آخر جندى من قوات الدولة العثمانية من سوريا وعودة الأتراك لاحتلالها من جديد، ففى 1918 سقطت دولة الخلافة وتحررت سوريا من سطوة الباب العالى بعد 400 عام، وفى 2018 عادت القوات التركية من جديد باحتلال "عفرين السورية" فى تحد صارخ للسيادة العربية، وبين هذين التاريخين شهدت الحدود السورية التركية محاولات عديدة من قبل أنقرة للاعتداء على دمشق ونظامها بحجج واهية، وخلال الـ6 عقود الماضية كانت مصر هى حائط الصد الذى يُردع الأتراك وأطماعهم فى بلاد العرب.

العالم - مصر

- في 1998 عادت تركيا تهدد سوريا بالغزو بذريعة دعمها حزب العمال الكردستاني وإيواء زعيمه عبد الله اوجلان.

- تدخلت مصر في الأزمة فور علم الرئيس الأسبق حسني مبارك بنية تركيا اجتياح سوريا.

- في أكتوبر 1998 نجحت مصر في صياغة "اتفاق أضنة" بين أنقرة ودمشق وقال مبارك "نحن فرملنا انزلاق الأوضاع إلى الحرب".

- بعد اندلاع أحداث 2011 اتخذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موقفا عدائيا من سوريا وعادت صيغة التهديد من جديد.

- في 2014 سمح البرلمان التركي للجيش بدخول الأراضي السورية والعراقية لضرب الأكراد.

- فبراير 2016 قصفت تركيا مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا.

- 21 يناير 2018 أعلنت أنقرة بدء عملية غصن الزيتون في عفرين حتى احتلتها الشهر الحالي.

- عدم تماسك الوطن العربي وانتشار الإرهاب وغياب الجامعة العربية شجع أردوغان على تخطي الخطوط الحمراء.

- مصر دافعت عن سوريا وأصدرت بيانا شديد اللهجة ضد الاحتلال التركي لمدينة "عفرين" وما نجم عنها من انتهاكات في حق المدنيين السوريين.

- القاهرة حاولت وتحاول التصدي لعدوانية تركيا ولكن تآمر المجتمع الدولي يزيد المسألة تعقيدا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة