كاميرا العالم رصدت شيئاً على وجوه فيلق الرحمن والنصرة قبيل خروجهم

الأحد ٠١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٥٣ بتوقيت غرينتش

يشكل اعلان الجيش السوري استعادته السيطرة على كامل الغوطة الشرقية ما عدا دوما، انتصاراً هاما، تمثل بخروج آخر ارهابي لفيلق الرحمن والنصرة من بلدات عربين وجوبر وعين ترما وزملكا. كاميرا العالم وثقت دخول طلائع الجيش السوري الى هذه البلدات وخروج آخر ارهابي منها.

العالم - مراسلونا

مع الغروب، وقفَ اخرُ مسلحي النصرة وفيلق الرحمن يرقبونَ بحسرة دخولَ طلائعِ الجيش السوري الى بلداتِ عربين جوبر زملكا عين ترما في غوطةِ دمشقَ الشرقية ، معلناً بذلك الجيش سيطرتَهُ على كاملِ الغوطة، عدا دوما، والتي سيُحسم امرُها خلالَ الساعات القادمة.

دفعة جديدة من المخطوفين تم تحريرها، تزامنا مع خروجِ المسلحين، كانوا محتجزين لدى الجماعات المسلحة، فرحةٌ لا تساويها فرحه بعدَ سنواتٍ من التعذيب والاختطاف، بينما ينتظر بحسرة وشوق بعضُ الاهالي اولاداً لهم يبدو انَّهم في معتقلاتِ دوما.

رفعُ العلم السوري في 4 بلدات من الغوطة سيَّما جوبر التي قضت مضاجع اهالي العاصمة، يعني الكثير لهم، ويعني الكثيرَ ايضا للمسلحين الذين بخسارهُ ابرز معاقلهم تلقوا الضربه الاقسى لهم مُنذ خسارتِهم حلب 2016.
 
انتصار الجيش يعبد الطريق على كافهِ الاتجاهات بينَ دمشق والمناطق الوسطى والشمالية والساحلية، ومع المنطقةِ الشرقية عبرَ البادية وحتى الحدود العراقية، معَ هذه القافله غادرَ من غادر، لتبقى هذهِ الكلمات التي كتبها احدُ الجنودِ السوريين شاهدا على الحقيقة.

103-10 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة