خلال مؤتمر الأمن الدولي السابع في موسكو

فيديو.. تأكيد ايراني روسي على فشل السياسة الأميركية بالمنطقة

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:١٩ بتوقيت غرينتش

انطلقت في موسكو أعمال مؤتمر الأمن الدولي السابع بحضور وفود من 95 بلداً، وقالت موسكو أنَّها ستَعرض تجربتَها في محاربة جماعة داعش، فيما حذرت ايران من استفحال الأزمات والتوتر في المنطقة  بسبب تصرفات واشنطن.

العالم - اوروبا 

ولم يجد المشاركون في المؤتمر الدولي السابع للامن والدفاع بدا من كيل الاتهامات الحادة لسياسية الولايات المتحدة الامريكية التي ادى فشلها في المنطقة والعالم الى مزيد من الدمار والقتل في دول عديدة مثل العراق وليبيا وسوريا ما ادى بالضرورة لتهديد الامن والسلام الدوليين خاصة مع اندلاع ظاهرة التطرف والارهاب حول العالم 

واكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال المؤتمر ان التحالف الدولي لم يتعاون مع روسيا في سوريا ما اطال امد الحرب ضد الارهاب، وهدف التحالف كان تثبيت وجود اعضائة عسكريا واقتصاديا في سوريا  وهناك مخاوف من حصول الارهابيين على اسلحة كيميائية لاستخدامها في عمليات استفزازية مشيرا إلى أنه يجب منع الارهابين في سوريا من الحصول على اسلحة الدمار الشامل بما فيها الكيميائي.
 
وفي هذا السياق حذّر وزير الدفاعِ الإيراني أمير حاتمي من استفحال الأزمات والتوتر في الشرق الأوسط بسببِ تصرفات واشنطن بعد ما وصفَه بـ"هزيمة سياستِها الإقليمية"الخاصة بدحر جماعةِ داعش الوهابية.

وأكد حاتمي إنه طالما بقيت العوامل التي انشأت داعش الوهابية قائمةً وطالما استمرت واشنطن في اتخاذِ مصالحِها أساساً لسياستِها الخارجية متهربة من مسؤولية تصرفاتِها المتهورة في ظل حكم ترامب وفريقِه المتطرف، تزيدُ امكانيةُ ظهورِ المخاطر الناجمة عن ذلك في أماكنَ أخرى بالمنطقة وزيادةُ المشهد تعقيداً وارتباكا.

واشار وزير الدفاع الإيراني إلى هزيمة وانهاء تنظيم داعش الارهابي على الرغم انه تحقق عبر التضحيات التي قدمتها القوات المسلحة العراقية والسورية والدعم الايراني والروسي الكامل على كافة المستويات وهزيمة داعش تشكل هزيمة للسياسات الاقليمية الامريكية. 

واكد المؤتمرون على اهمية دور الامم المتحدة في حل النزعات وتسوية الملفات الشائكة على اساس من مبدا القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية  بما يضمن سيادة الدول ووحدة وسلامة اراضيها. 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة