هكذا علق سياسيون مصريون للقمة الثلاثية حو ل سد النهضة

هكذا علق سياسيون مصريون للقمة الثلاثية حو ل  سد النهضة
الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٥٨ بتوقيت غرينتش

أكد عدد من السياسين وقادة الأحزاب السياسية في مصر أهمية القمة الثلاثية التي تعقد بين "مصر والسودان وإثيوبيا، مؤكدين أنها ستساهم في إحداث نقلة نوعية في المفاوضات بشأن سد النهضة، وتزيل الجمود في العلاقات بين الدول الثلاث.

العالم - مصر

وتنطلق اليوم الخميس فعاليات الاجتماع الثلاثى بين "مصر والسودان وإثيوبيا" بمدينة الخرطوم لاستئناف المفاوضات المتعلقة بسد النهضة، في وقت صادق فيه مجلس النواب الإثيوبي، خلال جلسة استثنائية عقدها الإثنين الماضي، على تعيين «أبى أحمد علي»، رئيسًا للوزراء، خلفًا لـ«هايلىيماريام ديسالين» الذي استقال في 15 فبراير الماضي من رئاسة الائتلاف الحاكم والحكومة.

من جانبه قال المهندس ياسر قورة، مساعد رئيس حزب الوفد، إن انطلاق فعاليات الاجتماع الثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا بمدينة الخرطوم، لاستئناف المفاوضات المتعلقة بسد النهضة، سيسهم في إحداث نقلة إيجابية في المفاوضات بشأن سد النهضة.

وأضاف قورة أن الاجتماع بين الأطراف الثلاثه يساعد في إزالة سوء الفهم ووضع خريطة طريق لاستعادة زخم العلاقة بما يتوافق مع توجيهات رؤساء البلاد الثلاث بما يعزز التنسيق في مختلف القضايا ذات الإهتمام المشرك، وحل أي شواغل قد تطرأ بين البلدين.

وأكد مساعد رئيس الحزب أهمية تطوير التعاون والتنسيق المشترك في مجالات مياه النيل في إطار التزامهما بالاتفاقات الموقعة بينهما.

وفي السياق نفسه أوضح عاطف مغاوري، مساعد رئيس حزب التجمع، أن اتجاهات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في عودة العلاقات المصرية الأفريقية لسابق عهدها واضحة منذ توليه مقاليد الحكم، مشيرًا إلى أن القمة الثلاثية التي ستزيل الجمود في العلاقات بين مصر وإثيوبيا والسودان. 

وأضاف أن التعاون سيكون مثمرًا في اللقاء الذي سيجمع بين الدول الثلاث، فضلا عن هدف مصر من تحقيق التنمية في إثيوبيا دون إحداث تأثير سلبي على حصتها من المياه، مشيرًا إلى أن مصر تسعى إلى تقوية العلاقات مع دولتي السودان وإثيوبيا، وذلك لمد جسور المودة، وحل الأزمات معهم.

وفي سياق متصل، أكد جهاد سيف المتحدث باسم حزب المؤتمر على أهمية القمة الثلاثية المنعقدة بين مصر وإثيوبيا والسودان، مشيرًا إلى أنها ستكون خطوة إيجابية تسهم في الحفاظ على حصة مصر من مياه نهر النيل.

ولفت سيف إلى أن رئيس الوزراء الجديد "أبي أحمد علي" سيعمل على إحداث نقلة إيجابية في العلاقات المصرية السودانية وتحقيق التعاون المشترك بين البلدين خاصة وأن مصر لديها رغبة حقيقية في تحقيق التعاون المشترك والوصول لحل قاطع بشأن مشكلة أزمة سد النهضة.

وتابع أن زيارة عمر البشير رئيس جمهورية السودان لمصر أكدت قوة العلاقة بين البلدين الشقيقين وجاءت رد على  يحاول الوقيعة بين البلدين.

وقال اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة الوطن، أن السيسي استطاع في الفترة القليلة الماضية معالجة مشكلة سد النهضة والتي تمثل قضية محورية تمس الأمن القومي المصري وتشكل خطورة علي حياة المواطن المصري.

وأضاف الغباشي أن السيسي عمل على تنظيم العلاقات بين البلدين من خلال المشاورات الجادة التي عقدت قبل ذلك لصالح الدول الثلاث، مشيرًا إلى أن الاجتماع الثلاثي سيكون له نتائج إيجابية.

ولفت مساعد رئيس الحزب إلى أن العلاقات بين مصر والسودان وإثيوبيا لا يمكن أن تتأثر بالمحاولات الخارجية التي تستهدف الوقيعة وبث روح النزاع بين البلدين نظرًا لعمق العلاقات التاريخية التي تربط بينهما.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة