كم هي نسبة تجارة ايران مع العالم؟وزير الصناعة الايراني يكشف..

كم هي نسبة تجارة ايران مع العالم؟وزير الصناعة الايراني يكشف..
الإثنين ٠٩ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٤٦ بتوقيت غرينتش

كشف وزير الصناعة والمناجم الايراني محمد شريعتمداري اليوم الاثنين عن نسبة تجارة ايران مع العالم خلال العام الايراني المنصرم .

العالم - ايران

وقال شريعتمداري انه بلغت نسبة تجارة ايران مع العالم خلال العام الايراني المنصرم ، 200 مليار دولار وإنّ هذه النسبة العالية من التبادل التجاري تؤهل ايران لتكون شريكاً تجارياً لأوزبكستان.

وخلال كلمة له اليوم الاثنين في الإجتماع الثاني عشر للجنة المشتركة ذات الصلة بالتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والفني الايراني والأوزبكي المقام في طهران أضاف شريعتمداري بأنّ البلدين كانا طيلة تاريخ علاقاتهما يتمتعان بأواصر سياسية طيبة شهدت مزيدا من التطور.
وأضاف شريعتمداري بأنّ سياسة أوزبكستان حيال دول الجوار وحيال دول آسيا الوسطى أشبه بالسياسة الايرانية وهذا من شأنه أن يزيد من تقارب البلدين.
وفي سياق عام قال وزير الصناعة الايراني: إنّ بيع النفط خلال العام الماضي عاد على ايران ب52 مليار دولار كما عاد تصدير السلع غير النفطية على البلاد بعوائد بلغت 47 مليار دولار، مقابل إستيراد ايران ما يقارب ال 50 مليار دولار من السلع.
ولفت وزير الصناعة الى الكفاءة الايرانية في مجال تصميم وهندسة وصناعة الأجهزة الفنية والأجهزة ذات الصلة بالهندسة الصناعية مضيفاً الى ذلك التأكيد على القدرة والكفاءة الايرانية في نطاق صناعة البتروكيماويات وعلى التطورات التي شهدتها البلاد في هذا القطاع والتي من شأنها أن تعود بالنفع حتى على دول الجوار.
وبالنسبة لقطاع صناعة السيارات أعلن شريعتمداري عن انتاج ايران لمليون و500 الف سيارة صغيرة أو كبيرة وهي اليوم الاول في انتاج الفولاذ الاسفنجي في العالم مضيفاً الى ذلك سعة جديدة تتمتع بها البلاد لإنتاج فولاذ بنسبة110 مليون طن بلغت نسبة تقدم بناء مصانعها الجديدة 70 بالمائة.
وأفاد الوزير باحصائية عن انتاج ايران ل96 بالمائة من حاجاتها للأدوية فضلاً عن تصديرها للدواء الى دول المنطقة ودول الجوار وانشائها مصانع أدوية في بعض الدول الجارة.
يُضاف الي ذلك تقدم ايران الانتاجي في قطاع مواد البناء وقطاع صناعات الادوات المنزلية والالكترونية.

213

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة